أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 18 مسلحا وإصابة 22 آخرين من تنظيم الدولة الإسلامية في قصف طائرات التحالف مدينة الموصل شمالي العراق، وفي وقت قتل الجيش العراقي عشرين عنصرا من التنظيم ببعقوبة مركز محافظة ديالى، سيطر التنظيم على قرية زاوية البو نمر غربي محافظة الأنبار.

وبحسب مصادر محلية، استهدف القصف مناطق يتجمع فيها أفراد التنظيم في منطقة سد الموصل التي تقع على مسافة خمسين كيلومترا شمال محافظة نينوى, مشيرة إلى أن جميع الضحايا عراقيون.

وذكرت القيادة المركزية الأميركية الخميس أن طائرات التحالف الدولي شنت أربع غارات بالقرب من سد الموصل الحيوي وأصابت وحدات صغيرة لتنظيم الدولة ودمرت عربة، بالإضافة إلى غارة أخرى بالقرب من بيجي (210 كلم شمال بغداد)، واستهدفت أربع غارات في منطقة الفلوجة (60 كلم شمال غرب العاصمة بغداد) منشأة تدريب ووحدة أكبر لتنظيم الدولة وأحد الأبنية.

وفي الموصل أيضا قال مصدر طبي وشاهد عيان إن التنظيم أعدم أمام الملأ آمر فوج طوارئ الشرطة الرابع في المدينة العقيد عيسى عصمان بعد أسبوع من اعتقاله.

الجيش العراقي قتل عناصر من تنظيم الدولة ودمر آلياته شمال شرق بعقوبة (رويترز)

سنجار وديالى
وفي منطقة صولاغ بجبل سنجار (120 كلم غرب الموصل) قتل مسلحون إيزيدون عددا من مسلحي تنظيم الدولة الذين كانوا يرتدون زيا خاصا بمقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية بسوريا.

وأضاف نواف خديد، وهو آمر مفرزة قتالية إيزيدية، أن مسلحي التنظيم كانوا يحاولون الاقتراب من مواقع المقاتلين الإيزيديين.

وفي ديالى شمال شرق بغداد، أعلن قائد شرطة المحافظة الفريق الركن جميل الشمري الخميس عن مقتل عشرين عنصرا من تنظيم الدولة، وتدمير عشر مركبات للتنظيم تحمل سلاحا ثقيلا بقصف صاروخي نفذه الجيش العراقي شمال شرق بعقوبة.

سقوط قرية
بالمقابل، ذكرت وكالة رويتز نقلا عن أحد أعيان عشيرة البو نمر غربي محافظة الأنبار أن تنظيم الدولة سيطر الخميس على قرية زاوية البو نمر التي تبعد 45 كلم شمال شرق الرمادي، وذلك بعد أيام من تمكن مسلحي قبيلة البو نمر من صد هجوم التنظيم للاستيلاء على القرية.

وقد أجلى الجيش العراقي وحدة عسكرية صغيرة كانت متمركزة في القرية بواسطة المروحيات في وقت سابق الخميس، ورافق الوحدة أيضا زعماء العشيرة، وذكر بعض سكان القرية أن جثث مسلحين قبليين وجنود ملقاة في الشوارع، في حين أمر تنظيم الدولة ما تبقى من المسلحين بإلقاء أسلحتهم والمغادرة.

من جانب آخر، قالت وزارة الدفاع الأميركية الخميس إن وزير الدفاع العراقي الجديد خالد العبيدي أكد لنظيره الأميركي تشاك هيغل في اتصال هاتفي التزامه بإصلاح الجيش لضمان تلقيه تدريباً وتسليحاً جيدين، مشيرة إلى أن العبيدي أكد أن الانتقال إلى مرحلة الهجوم في الحرب ضد تنظيم الدولة يبقى أولوية.

المصدر : وكالات,الجزيرة