هدد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بنقل المعارك مع جماعة أنصار الله (الحوثيون) إلى محافظة صعدة معقل الجماعة شمالي اليمن، بينما تجددت مساء اليوم الاشتباكات بين مسلحي الحوثي من جهة ومقاتلي القاعدة والقبائل من جهة أخرى في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، ودعت بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر باليمن إلى حماية الطواقم الطبية من القتال.

وجاء تهديد القاعدة في تسجيل مصور لمأمون حاتم القيادي البارز في التنظيم نشره على موقع يوتيوب أمس الأول الثلاثاء، وانتشر اليوم على نطاق واسع.

وقال القيادي وسط جمع من أنصاره "في حال بدأت المعركة مع جماعة الحوثي فإنها لن تتوقف إلا في صعدة" (242 كيلومترا شمال غرب صنعاء)، وطلب من الجميع "الاستعداد بالسلاح وترتيب عملية التواصل بينهم"، واستبعد القيادي إجراء أي مفاوضات مع الحوثيين.

منطقة قيفة
وذكرت مصادر محلية بمنطقة رداع (150 كيلومترا جنوب شرق العاصمة اليمنية صنعاء) لوكالة الأنباء الألمانية أن الاشتباكات تجددت بعد محاولة الحوثيين التقدم نحو منطقة قيفة بمحافظة البيضاء، قبل أن تتصدى لهم القبائل المحلية، وتعد منطقة المناسح بمديرية قيفة أحد معاقل تنظيم القاعدة.

مناطق انتشار الحوثيين (الجزيرة)

ونقلت الوكالة نفسها عن مصدر إعلامي أن مسلحي الحوثيين والقاعدة والقبائل يستخدمون أسلحة ثقيلة ومتوسطة في الاشتباكات الجارية بقلعة رداع وفي اتجاه دار النجد، إضافة إلى وادي تاه شمال رداع، وأضاف المصدر أن الجيش اليمني لم يتدخل وظل جنوده مرابطين داخل معسكراتهم.

وتشهد رداع منذ أسبوع معارك للسيطرة عليها بين الحوثيين والقاعدة، وقد نفذت الأخيرة عدة هجمات على الحوثيين، وألحقت بهم خسائر في الأرواح.

قتلى وانفجارات
وكانت اشتباكات الصباح برداع قد خلفت مقتل ثلاثة أشخاص عندما أطلق أحد مسلحي القبائل بمديرية العرش النار على اثنين من مسلحي الحوثي فأرداهما قبل أن يُقتل على يد مسلحين حوثيين آخرين، وقد هزت مدينة رداع صباح اليوم ثلاثة انفجارات قوية أعقبتها اشتباكات بين القاعدة والحوثيين لمدة ساعة قبل أن يعود الهدوء للمدينة.

وتأتي اشتباكات رداع في إطار تمدد الحوثيين العسكري في عدد من محافظات اليمن بعدما سيطروا في 21 من الشهر الماضي على العاصمة صنعاء، واستمرار حضورهم فيها رغم توقيعهم اتفاق السلم والشراكة والملحق الأمني الخاص به مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وفي مدينة إب (180 كيلومترا جنوب صنعاء) انتشر مسلحون حوثيون وأقاموا نقاط تفتيش فيها بعد أن سيطرت عناصر تنظيم القاعدة على منطقة العُدين في المحافظة، في ظل احتقان في وسط مسلحي القبائل الذين يتوعدون بمعارك لإخراج مسلحي الحوثيين. وفي مديرية العدين (30 كيلومترا غرب إب)، نصب مسلحو القاعدة نقاط تفتيش على الطريق الرئيسي الذي يربط بين إب والحديدة.

الطواقم الطبية
وفي سياق متصل، دعت بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر باليمن اليوم إلى بذل المزيد من الجهود لضمان حماية أفراد الطواقم والمرافق الطبية من عواقب القتال في البلاد"، وشددت اللجنة في بيان لها على ضرورة تلبية الحاجات المتزايدة لضحايا العنف الذي يسود البلاد في الأشهر الأخيرة.

وقال رئيس البعثة سيدريك شفايزر إن سبل وصول البعثة إلى ضحايا النزاع في صنعاء والجوف (143 كيلومترا شمال شرق صنعاء)، ومأرب (173 كيلومترا شمال شرق صنعاء)، وحضرموت (794 كيلومترا غرب صنعاء) وأبين (427 كيلومترا جنوب شرق صنعاء) تحسنت بشكل كبير، موضحا أن هذا التحسن تحقق "نتيجة اتصالاتنا بكافة الأطراف المتحاربة، وبفضل إدراك وتفهم الناس شواغلنا الإنسانية وأسلوب عملنا القائم على الحياد وعدم التحيز".

المصدر : وكالات,الجزيرة