تجدد القتال والقصف العنيف اليوم الأربعاء في مدينة عين العرب (كوباني) شمالي سوريا بعيد هجوم شنه تنظيم الدولة الإسلامية من عدة محاور وسط مقاومة شديدة من المقاتلين الأكراد السوريين. وسقط عشرات القتلى من التنظيم والفصائل الكردية في اليومين الماضيين, في حين استمرت غارات التحالف الدولي.

وتعرضت المدينة ظهر اليوم لقصف عنيف من تنظيم الدولة بعد ساعات من الهدوء النسبي. وقال مراسل الجزيرة أحمد عساف في وقت سابق اليوم إن التنظيم شن الليلة الماضية هجمات من شرقي وجنوبي عين العرب (150 كلم شمال شرق مدينة حلب) باتجاه وسط المدينة.

وذكر موقع مقرب من التنظيم أنه استعاد إثر الاشتباكات الأخيرة مواقع قرب معبر "مرشد بينار" شمالي المدينة. من جهته قال القيادي الكردي السوري إدريس نعسان إن التنظيم هاجم في وقت متأخر من مساء أمس مواقع المقاتلين الأكراد من ثلاث جهات, مشيرا إلى اندلاع اشتباكات عنيفة.

وكان تنظيم الدولة سعى في الأيام القليلة الماضية إلى قطع طريق الإمداد الوحيد للفصائل الكردية المقاتلة من خلال محاولته السيطرة على معبر "مرشد بينار" شمالي المدينة. وقال المقاتلون الأكراد إنهم صدوا محاولات التنظيم الأخيرة للتوسع من الأحياء الشرقية والجنوبية نحو شمالي المدينة.

وكانت الأيام القليلة الماضية شهدت اشتباكات عنيفة في حي الصناعة, وفي محيط المربع الأمني الذي يضم مقار أمنية وإدارية كردية.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية أمس إن الفصائل الكردية المقاتلة, وعلى رأسها وحدات حماية الشعب الكردية, تسيطر على معظم مدينة عين العرب, لكنها عبرت مجددا عن خشيتها من أن المدينة لا تزال عرضة للسقوط.

المقاتلون الأكراد صدوا محاولات كثيرة لتنظيم الدولة للسيطرة على المعبر الحدودي (غيتي/الفرنسية)

قتلى وتعزيزات
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ثلاين مقاتلا من تنظيم الدولة الإسلامية وأحد عشر عنصرا كرديا قتلوا في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة. وأضاف أن ما لا يقل عن ثلاثة من قتلى التنظيم سقطوا في غارات التحالف الدولي.

ووفقا للمصدر نفسه فإن الاشتباكات التي بدأت مساء أمس وتواصلت حتى الساعات الأولى من نهار اليوم شملت محور طريق حلب -الذي يؤدي جنوبا إلى حلب- ومنطقة ساحة الحرية ومحيط المربع الأمني وغربي سوق الهال. 

وأضاف المرصد أن التنظيم استقدم تعزيزات إضافية لدعم مواقعه في عين العرب. وكان قد استجلب قبل أيام تعزيزات من الرجال والعتاد من مدن منبج وجرابلس والباب بريف حلب الشمالي.

واستولى تنظيم الدولة على صناديق من الأسلحة والذخائر التي ألقتها طائرات أميركية للمقاتلين الأكراد بواسطة مظلات.

وتحاول القوات الكردية المدعومة من طائرات التحالف صد هجمات عناصر التنظيم, في الوقت الذي قالت فيه تركيا إنها سمحت لمقاتلي البشمركة من كردستان العراق بالعبور إلى مدينة عين العرب (كوباني).

وكان تنظيم الدولة استهدف أمس شرقي المدينة وشماليها الشرقي بقذائف الهاون، لتشهد بعدها المنطقة قتال شوارع عنيفا بين الجانبين. يشار إلى أن تنظيم الدولة شن في الأيام القليلة الماضية هجمات بواسطة سيارات ملغمة على مواقع للفصائل الكردية.

وعززت القوات التركية أمس مواقعها المقابلة لمدينة عين العرب بعد يوم من الاشتباكات العنيفة في المنطقة القريبة من معبر مرشد بينار الحدودي. ودخلت المعارك في المدينة شهرها الثاني, وأوقعت نحو 700 قتيل من تنظيم الدولة والفصائل الكردية وفقا للمرصد السوري.

المصدر : وكالات,الجزيرة