أعلن تنظيم القاعدة أنه قتل ثلاثين من الحوثيين في هجمات شنها مسلحوه على منازل أعضاء في الجماعة في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، كما تبنى مقتل خمسة جنود في مكان آخر بالمحافظة، في حين قال مراسل الجزيرة في اليمن إن مواجهات عنيفة اندلعت بين مسلحين حوثيين ومقاتلين من القاعدة في عدد من المناطق.

وذكر بيان نشر على صفحة القاعدة في اليمن بموقع تويتر أنها قاتلت الحوثيين بأسلحة خفيفة ودمرت منازلهم في رداع على مدى ساعات يوم الثلاثاء، وهي رواية أكدها مسؤولون قبليون.

ولم يشر البيان إلى أي خسائر بشرية من جانب القاعدة، لكن المصادر القبلية قالت إن 18 من مقاتلي القاعدة وحلفائهم من المسلحين القبليين قتلوا.

من ناحية أخرى ذكرت مصادر أمنية ومقاتلون أن القاعدة أعلنت مسؤوليتها عن هجوم على نقطة تفتيش تابعة للجيش في مكان آخر من محافظة البيضاء أدى إلى مقتل خمسة جنود.

حوثيون أمام أحد المباني الحكومية التي سيطروا عليها في صنعاء (غيتي)

اقتحام
وفي العاصمة صنعاء قالت مصادر في وزارة الداخلية إن مسلحين حوثيين اقتحموا مبنى الشؤون المالية في الوزارة لمنع قرار بصرف مستحقات للموظفين.
 
ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني قوله إن مسلحين حوثيين وصلوا على متن سيارتين إلى مقر الوزارة الواقع في شارع المطار، وداهموا عددا من المكاتب، بينها مكتب وكيل الوزارة للشؤون المالية محمد الشرفي، وأغلقوه بعد طرد موظفيه.
 
وعزا المصدر قيام الحوثيين بذلك إلى "خلافات مع قيادة الوزارة إثر رفضها تدخلهم في شؤونها المالية والإدارية"، علما بأن الحوثيين يسيطرون على البوابة الخارجية لوزارة الداخلية منذ 21 سبتمبر/أيلول الماضي بعد سيطرتهم على معظم المنشآت العسكرية والحيوية في العاصمة اليمنية.

وفي تعز قال المحافظ شوقي هائل إن حماية المحافظة مسؤولية الجيش والأمن، وإنها ليست بحاجة للجان شعبية ومليشيات مسلحة، في إشارة إلى سيطرة مسلحي الحوثي على مراكز سيادة عدة في صنعاء والحديدة ومدن أخرى.

وأكد هائل في لقاء موسع عقده الأربعاء مع القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني أن قيادة السلطة المحلية واللجنة الأمنية ستتحمل مسؤوليتها في الحفاظ على الأمن والاستقرار.

جنود يتظاهرون
في هذه الأثناء تظاهر جنود وضباط من المنطقة العسكرية السادسة في الجيش اليمني أمام منزل الرئيس عبد ربه منصور هادي في صنعاء للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية، قبل أن يجبرهم مسلحو الحوثي على فتح شارع الستين بعد قطعه لساعات.

في سياق آخر نصب مسلحو تنظيم القاعدة في مديرية العدين بمحافظة إب جنوب العاصمة صنعاء نقاط تفتيش في الطريق الرئيسية التي تربط إب بالحديدة، مما أدى إلى تخوف المسافرين من العبور من تلك الطريق.
 
وقال الأمين العام للمجلس المحلي لمديرية فرع العدين رشاد مفرح إن عناصر القاعدة أصبحت تسيطر على مديريات العدين وحزم العدين وفرع العدين. وتشهد مديريات العدين توترا كبيرا بعد أن انتشر فيها مسلحو القاعدة، ويتخوف المواطنون من وصول الحوثيين إليها، وهو ما يهدد باندلاع اشتباكات بين الطرفين.

المصدر : الجزيرة + وكالات