قصف طيران التحالف الدولي مواقع تنظيم الدولة الإسلامية جنوب مدينة عين العرب (كوباني) شمالي سوريا، بينما تجددت الاشتباكات بين مقاتلي التنظيم والقوات الكردية حيث سمعت أصوات الانفجارات وتبادل إطلاق النار في أكثر من محور.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إن طائرات أميركية وأخرى تابعة للتحالف الدولي نفّذت 12 غارة جوية في محيط مدينة عين العرب (150 كلم شمال شرق مدينة حلب) الثلاثاء والأربعاء، مما أدى إلى تدمير أهداف لتنظيم الدولة هناك بينها موضعان قتاليان ومركبتان وبناية ومركز لوجستي.

ويعتقد أن من بين المواقع المستهدفة في القصف أيضا شارع "الثمانية والأربعين" الذي يحاول التنظيم التقدم عبره نحو منطقة تمركز المقاتلين الأكراد عند معبر مرشد بينار الحدودي.

لا تغيير على الأرض
يأتي ذلك بينما استمرت الاشتباكات في المدينة بين مسلحي تنظيم الدولة والمقاتلين الأكراد الذين تدعمهم فصائل من المعارضة السورية المسلحة من دون أن تحدث تغييرا على الأرض، وذلك غداة مقتل 24 مقاتلا من الطرفين في الساعات الماضية.

وتعرضت المدينة ظهر الأربعاء لقصف عنيف من تنظيم الدولة بعد ساعات من الهدوء النسبي.

وكانت المدينة شهدت صباحا اشتباكات في الجهة الشرقية على أطراف المدينة الصناعية، وحي "كاني عرب"، وجنوب "الشارع 48"، في محاولة من تنظيم الدولة للسيطرة على معبر مرشد بينار الحدودي، والدخول إلى مركز المدينة.

دبابات تركية مرابطة عند الحدود مع سوريا (الأوروبية)

وقال المسؤول المحلي الكردي إدريس ناسان إن الاشتباكات وقعت في شرق وجنوب شرق وجنوب غرب المدينة.
 
وأضاف أن تنظيم الدولة يستقدم باستمرار المزيد من المقاتلين والأسلحة من المناطق المحيطة وأيضا من محافظة الرقة السورية والعراق. 
 
وقال أحد السكان إن تنظيم الدولة ما زال يسيطر على وسط المدينة.
 
ونشر موقع مقرب من التنظيم تسجيلا صوتيا لمقاتلين يتكلمون من مكان زعموا أنه وسط مدينة عين العرب، ويقولون إن معنوياتهم عالية وهم يتقدمون رغم الضربات الجوية للتحالف.

وكان تنظيم الدولة سعى في الأيام القليلة الماضية إلى قطع طريق الإمداد الوحيد للفصائل الكردية المقاتلة من خلال محاولته السيطرة على معبر "مرشد بينار" شمالي المدينة. وقال المقاتلون الأكراد إنهم صدوا محاولات التنظيم الأخيرة للتوسع من الأحياء الشرقية والجنوبية نحو شمالي المدينة.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية الثلاثاء إن الفصائل الكردية المقاتلة, وعلى رأسها وحدات حماية الشعب الكردية, تسيطر على معظم مدينة عين العرب, لكنها عبرت مجددا عن خشيتها من أن المدينة لا تزال عرضة للسقوط.

المصدر : الجزيرة + وكالات