قال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي إن سلاح الجو السوري دمر طائرتين عسكريتين حلق بهما تنظيم الدولة الإسلامية في الأجواء السورية.

وذكر الزعبي في تصريحات للتلفزيون السوري مساء أمس الثلاثاء أن تنظيم الدولة استولى على ثلاث طائرات "قديمة" من مطار الجراح العسكري في محافظة حلب بشمالي البلاد.

وأوضح أن الطيران السوري دمر طائرتين أثناء هبوطهما على مدرج لم يحدد مكانه، وأشار إلى أن البحث جار عن الطائرة الثالثة وقال إن عناصر التنظيم "خبؤوها"، وأكد أنهم "لا يستطيعون استخدامها".

واعتبر الزعبي أن الغرض من استخدام الطائرات هو منح الحكومة التركية ذريعة لإقامة منطقة حظر جوي "بحجة امتلاك الإرهابيين طيرانا".

ويدعو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى إقامة منطقة عازلة ومنطقة حظر جوي في شمالي سوريا لإيجاد منطقة خارجة عن سيطرة النظام السوري وتنظيم الدولة الإسلامية على السواء، يمكن أن يلجأ إليها النازحون السوريون من أعمال العنف، ويمكن لمقاتلي المعارضة أن يجمعوا قواتهم فيها بعيدا عن خطر الغارات الجوية التي ينفذها النظام.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال يوم الجمعة إن طيارين عراقيين تدربوا في عهد الرئيس الراحل صدام حسين انضموا إلى تنظيم الدولة قاموا بطلعات جوية تدريبية بثلاث مقاتلات. ونُشر مقطع فيديو السبت تظهر فيه طائرة تحلق على ارتفاع منخفض.

ورجح المرصد أن تكون الطائرات من نوع "ميغ21" و"ميغ23"، وأكد أن التنظيم استولى على تلك الطائرات بعد سيطرته على المطارات العسكرية التابعة للنظام في محافظتي حلب والرقة، وأوضح أنه من الصعب التأكد مما إذا كان تنظيم الدولة يمتلك صواريخ لاستخدامها في هذه الطائرات؟

واستولى مسلحو المعارضة السورية في فبراير/شباط 2013 على مطار الجراح قبل أن يتفرد تنظيم الدولة بالسيطرة عليه، وعلى مطار الرقة في أغسطس/آب الماضي.

المصدر : وكالات