أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بمقتل ضابط في الجيش وإصابة ثلاثة جنود في هجوم لمسلحين حوثيين بمدينة رداع بمحافظة البيضاء (150 كلم جنوب شرق العاصمة صنعاء)، وشهدت المدينة اليوم اشتباكات عنيفة بين الحوثيين ومسلحي أنصار الشريعة التابع لـتنظيم القاعدة، فيما تظاهر عشرات الناشطين في وقفة احتجاجية في صنعاء وإب لمطالبة الحوثيين بإخلاء العاصمة والمدن الرئيسية من مسلحين.

وقالت مصادر محلية في رداع لوكالة الأنباء الألمانية إن مسلحي الحوثي قصفوا حاجزا أمنيا في محافظة البيضاء، مما أسفر عن مقتل ضابط وثلاثة جنود، وأضافت المصادر أن اشتباكات عنيفة تدور في الطرف الشمالي الشرقي للمدينة قرب قلعة رداع التاريخية، وسط مخاوف من أن تؤثر الاشتباكات على القلعة، وأضافت المصادر أن اشتباكات أخرى تدور في وادي ساه القريب من مدينة رداع.

وذكرت المصادر نفسها أن تعزيزات للمسلحين الحوثيين وصلت إلى رداع لمواجهة عناصر القاعدة، وقد أعلنت جماعة أنصار الشريعة اليوم الثلاثاء مسؤوليتها عن هجمات متزامنة نفذتها أمس الاثنين ضد الحوثيين في محافظة البيضاء وسط اليمن.

video

وقالت الجماعة عبر حسابها على موقع تويتر إن عشرات القتلى والجرحى سقطوا من الحوثيين في اشتباكات دارت بينهم وبين مقاتلي أنصار الشريعة ومسلحي القبائل.

احتجاجات
من جانب آخر، شارك عشرات الناشطين اليمنيين اليوم الثلاثاء في وقفة احتجاجية بالعاصمة اليمنية صنعاء لمطالبة الحوثيين بإخلاء العاصمة والمدن الرئيسية من مسلحيهم، وإيلاء مهمة حماية العاصمة للشرطة والجيش.

وردد المشاركون هتافات تندد بالمظاهر المسلحة في صنعاء تحت مسمى اللجان الشعبية، وذلك في ظل استمرار الحوثيين في نشر مسلحيهم في نقاط بشوارع العاصمة، رغم أن اتفاق السلم والشراكة ينص على إزالتها.

كما انتظم عشرات اليمنيين اليوم في وقفة احتجاج أمام مقر محافظة إب (180 كلم جنوب صنعاء) للمطالبة بخروج جميع المليشيات منها، ورفع المشاركون شعارات تدين استحداث الحوثيين نقاط تفتيش بالمحافظة إلى جانب مسلحي القاعدة الذين قاموا بالشيء نفسه في مناطق بمديرية العدين في محافظة إب.

المصدر : وكالات,الجزيرة