اندلعت اشتباكات عنيفة في محيط جامعة بنغازي (شرق ليبيا) في منطقة قاريونس بين مقاتلي كتيبة 17 فبراير وجنود كتيبة الصاعقة التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، وأفاد مراسل الجزيرة في بنغازي بأن المعارك أسفرت عن مقتل تسعة وإصابة 12 من الطرفين.

وقالت المصادر إن الاشتباكات نشبت عندما حاولت كتيبة الصاعقة التقدم نحو مقر كتيبة 17 فبراير للسيطرة عليه.

وأفاد مراسل الجزيرة في بنغازي نقلا عن مصادر محلية بأن اشتباكات عنيفة تدور بين قوات فجر ليبيا وقوات القعقاع والصواعق مدعومة بما يسمى جيش القبائل المؤيد لحفتر الذي يقود عملية الكرامة.

وقالت مصادر في مجلس شورى ثوار بنغازي إن أحد عناصرها قتل وجرح خمسة آخرون في هذه المواجهات.

وتسببت المعارك في ترك كثير من العائلات منازلها بسبب تساقط القذائف والرصاص بشكل عشوائي، بينما ارتفعت حصيلة القتلى منذ جدد اللواء حفتر هجومه الأربعاء إلى 75 قتيلا على الأقل، وفقا لمصادر طبية متعددة.

منزل حفتر

video

وفي بنغازي أيضا، تعرض منزل لحفتر لهجوم بعبوات ناسفة أسفر عن مقتل سيدة كانت تمر بالمكان، وقال مسؤول عسكري لوكالة الصحافة الفرنسية إن شخصا مجهول الهوية ألقى حقيبة من المتفجرات على منزل حفتر بمنطقة الزيتون في المدينة، لكن الانفجار لم يؤدِّ إلى إصابات داخل المنزل لأنه غير مأهول منذ مدة.

وفي مدينة درنة على الساحل الليبي، أفاد شهود عيان بأن طائرة تابعة لقوات حفتر قصفت مزرعة في ضواحي المدينة, ولم يسفر القصف عن أضرار.

وفي الجبل الغربي، ارتفع عدد القتلى جراء المعارك في محيط مدينتي ككلة والقلعة إلى أكثر من مائة، بينما تجاوز عدد الجرحى مائتين.

وتعرضت ككلة قبل أيام لقصف صاروخي عنيف من قبل قوات جيش القبائل، مما أدى إلى مقتل عدد من المدنيين. كما قتل عناصر من عملية فجر ليبيا في ميدان القتال أو بعد أسرهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات