اعتبر رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أن تنظيم الدولة الإسلامية "منظمة إرهابية بإمكانيات دولتين، هدفها النهائي إبادة الشعب الكردي.

وقال البارزاني -خلال لقائه مع كوادر من الإيزيديين في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه في مدينة دهوك شمالي العراق- إن ما نفذه تنظيم الدولة في الآونة الأخيرة هو امتداد للسياسات التي تعرض لها الشعب الكردي، رغم محاولتنا مرارا إفهام العالم أن الأكراد شعب لا يريد الانتقام".

وأكد البارزاني مخاطبا الإيزيديين أنه "لا يحق لأحد أن يحدد الانتماء القومي للكرد الإيزيديين"، مشددا على أنهم أعرق الكرد، والجزء الرئيسي في كردستان العراق، في رد مباشر على تصريحات سابقة لأمير الإيزيدية تحسين سعيد بك قال فيها إن "الإيزيدية هي ديانة وقومية".

وأشار البارزاني إلى أن "هناك أكثر من ألف عنصر من قوات البشمركة متواجدين في جبل شنكال في سنجار، إذا منحنا الله الفرصة فسيعود أهل شنكال مرفوعي الرأس إلى ديارهم"، ووصف الوضع هناك بأنه كارثي.

ويسيطر تنظيم الدولة منذ مطلع أغسطس/آب الماضي على معظم أجزاء قضاء سنجار (124 كيلومترا غرب الموصل شمالي البلاد)، الذي تقطنه أغلبية من الإيزيديين، إلا أن المعارك تدور في محيطها، حيث تسعى قوات كردية لطرد عناصر التنظيم.

يشار إلى أن التحالف الدولي -الذي تقوده الولايات المتحدة- يوجه ضربات جوية لمواقع تنظيم الدولة بعدما اجتاح مساحات واسعة في العراق وسوريا.

المصدر : وكالة الأناضول