أصيب قائد "جيش الأمة" في المعارضة السورية المسلحة أحمد طه وقتل ابنه وأحد مرافقيه في محاولة اغتيال بسيارة مفخخة مساء الأحد وسط دوما بريف دمشق.

وقال بيان القيادة العامة في "جيش الأمة" إن طه (أبو صبحي) تعرض لمحاولة اغتيال جديدة بسيارة مفخخة أودت بحياة اثنين من مرافقيه وهم نجله الأكبر (صبحي) وابن أخيه (حسان) وإصابة آخر، بينما لحق بالقائد أحمد طه بعض الرضوض والجروح الطفيفة.

وقد انفجرت سيارة مفخخة أخرى بالقرب من معبر مخيم الوافدين على أطراف المدينة، دون وقوع ضحايا، وذلك بعد عبورها من حاجز النظام بلحظات، حيث أوقفها سائقها على جانب الطريق قبل وصوله لحاجز المعارضة المسلحة وهرب منها.

وذكر البيان أنه منذ تأسيس جيش الأمة تمت أكثر من عملية اغتيال طالت قادة ضمن صفوفه في الغوطة الشرقية وبعدة أساليب، وآخرها ركن سيارة مفخخة ذات تحكم عن بعد حيث يتم تفجيرها أثناء مرور سيارة القائد ومرافقيه بمحاذاتها.

فقد اغتيل فهد الكردي نائب قائد جيش الأمة قبل نحو ثلاثة أسابيع، وقتل قبلها بأيام الناطق باسم الجيش بشير الأجوة في إطلاق نار من قبل مجهولين.

وأعرب البيان عن عزم جيش الأمة "قادة وعناصر على تحقيق أهداف شعبنا الحر مهما حاول النظام وأعوانه تحييدنا عن مسار الثورة الصحيح ومهما قام باستهداف رموزها".

المصدر : الجزيرة