قال مراسل الجزيرة إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية أعلنوا سيطرتهم مجددا على بلدات في محيط ناحية قرة تبة شمال شرقي محافظة ديالى العراقية، وسط معارك عنيفة تدور مع قوات البشمركة.

ونقل المراسل عن مصادر من المنطقة قولها إن تنظيم الدولة تمكن من السيطرة على بلدتي "علي سَر" و"تتاران" التابعتين لناحية قرة تبة، بعد هجوم شنه منتصف ليلة أمس.

وتشهد المنطقة حركة نزوح كبيرة للعائلات باتجاه مناطق آمنة في شمال شرق محافظة ديالى، وذلك منذ أن اندلعت المواجهات مع مسلحي تنظيم الدولة.

وفي السياق ذاته، أكد رئيس مجلس محافظة ديالى (شرقي العراق) مثنى التميمي اليوم الاثنين وقوع مواجهات عنيفة بين قوات الأمن وعناصر تنظيم الدولة بعد أن شن هجوما واسعا على بلدة قرة تبة شمال شرق بعقوبة.

وأضاف التميمي في تصريحات لوكالة الأناضول للأنباء أن عددا من المواطنين سقطوا بين قتيل وجريح بسقوط قذائف هاون على منازلهم في الناحية المذكورة.

video

مطالب بتدخل بري
وطالب المتحدث نفسه الجيش العراقي والتحالف الدولي بتدخل بري وجوي لقصف تنظيم الدولة ومنع "مجزرة قد تصيب أعدادا كبيرة من المواطنين"، ومساندة قوات الأمن التي تخوض مواجهات عنيفة هناك، حسب قوله.

وفي محافظة صلاح الدين شمالي العراق، نقلت وكالة الأناضول عن رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين جاسم الجبارة قوله اليوم الاثنين إن عناصر تنظيم الدولة "بدأت الهروب من المناطق التي كان يسيطر عليها نتيجة العمليات العسكرية للجيش العراقي والضربات الجوية للتحالف الدولي.

وعلى صعيد آخر، قالت مصادر أمنية في محافظة صلاح الدين إن أربعة من أفراد الأمن قتلوا وجُرح سبعة -بينهم قائد شرطة المحافظة- في هجوم لتنظيم الدولة استهدف شاحنة عسكرية شمال مدينة تكريت.

من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة إن مسلحين من تنظيم الدولة قتلا وأصيب تسعة آخرون في غارات لطائرات التحالف الدولي على سد الفلوجة وأحياء سكنية.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر طبية عراقية قولها إن الجرحى هم أربعة مسلحين وخمسة مدنيين بينهم طفل وامرأة.

المصدر : الجزيرة + وكالات