قال مراسل الجزيرة إن 23 على الأقل من مسلحي جماعة الحوثي قتلوا وأصيب آخرون في هجوم شنه عليهم الليلة الماضية مسلحون تابعون لتنظيم القاعدة في حصن "دار كزم" بمنطقة رداع في محافظة البيضاء وسط اليمن.

وأضاف أن مسلحي القاعدة أطلقوا قذيفة على مسلحي جماعة الحوثي (التي تطلق على نفسها اسم "جماعة أنصار الله")، وإنهم ما زالوا يحاصرون 15 آخرين في المنطقة نفسها.

من جهتها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر قبلية قولها إن الهجوم تم بسيارة مفخخة استهدفت منزلا يقطنه مسلحون من جماعة الحوثي، وإن اشتباكات تلت الهجوم، وأضافت أن مسلحي القاعدة أسروا أحد عناصر جماعة الحوثي، الذين عززوا في الأيام الأخيرة انتشارهم في رداع.

ونسبت الوكالة نفسها إلى شهود عيان تأكيدهم أن عناصر من جماعة "أنصار الشريعة" المحسوبة على تنظيم القاعدة هاجموا -عقب سماع دوي انفجار- مسلحين حوثيين كانوا متمركزين في الجهة الشمالية الشرقية لمدينة رداع على الطريق المؤدي إلى منطقة عنس وجبل أسبيل عند الطرف الجنوبي الشرقي لمحافظة ذمار المجاورة.

وأكدت مصادر أمنية محلية وأخرى قبلية أن الاشتباكات استمرت لعدة ساعات واستخدم فيها الطرفان مختلف الأسلحة الرشاشة الخفيفة والمتوسطة.

video

اشتباكات عنيفة
وبدورها نقلت وكالة الأناضول للأنباء عن مسؤول محلي وشهود عيان قولهم إن مسلحي القاعدة هاجموا مسلحين من جماعة الحوثي في حصن كزم بمدينة رداع.

وحتى صباح اليوم لم يصدر أي تعليق من جماعة الحوثي على هذه الأحداث، كما أن تنظيم القاعدة لم يعلن مسؤوليته عن الهجوم.

وكانت اشتباكات دموية عنيفة اندلعت، مساء أمس الأحد، بين الحوثيين و"أنصار الشريعة" في وادي ثاه، شمالي رداع، خلفت قتلى وجرحى.

وتزايدت هجمات تنظيم القاعدة ضد مسلحي جماعة الحوثي بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء منذ أسابيع، كان أكثرها دموية التفجير الذي استهدف متظاهرين حوثيين في ميدان التحرير وسط العاصمة، في التاسع من الشهر الجاري، وأسقط 47 قتيلا وعشرات الجرحى.

من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة بأن مسلحي جماعة الحوثي بسطوا سيطرتهم على كل مدينة يَريم في محافظة إب وسط اليمن بدون اعتراض من الجيش.

وقد نسف الحوثيون منزل شيخ إحدى القبائل في منطقة يريم بعد يوم من التوقيع على اتفاق مبدئي لوقف إطلاق النار بين الحوثيين والقبائل والقوى السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات