قال الجنرال الأميركي المتقاعد جون آلن -الذي يتولى منذ منتصف الشهر الماضي تنسيق تحرك الائتلاف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية- إن تدريب مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة سيكون عملية طويلة الأمد.

وقال الجنرال آلن -القائد السابق للقوات الأميركية في أفغانستان- في مقابلة أجرتها معه شبكة سي أن أن الأربعاء "إن الأمر سيستغرق وقتا، ربما سنوات في الواقع"، مؤكدا أن عملية التدريب بدأت.

وصادق الكونغرس الأميركي على خطة لتدريب وتجهيز مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة في إطار الإستراتيجية البعيدة الأمد التي أعلنها الرئيس باراك أوباما لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وقال الجنرال آلن إن "العملية بدأت مع تحديد مواقع لمعسكرات التدريب والشروع في جمع السوريين الذين سيذهبون إلى هذه المعسكرات". 

وباشرت واشنطن على رأس ائتلاف دولي شن ضربات جوية على تنظيم الدولة الإسلامية يوم 8 أغسطس/آبل السابق في العراق ثم وسعت حملتها يوم 23 سبتمبر/أيلول الماضي إلى سوريا حيث يشن التنظيم هجوما في شمال شرق البلاد أرغم أكثر من 160 ألف شخص على الفرار واللجوء إلى تركيا.

وأوضح الجنرال آلن أن الرد الدولي على تقدم مقاتلي الدولة الإسلامية أتاح قيام شراكات جديدة. 

وقال "إنه في الحقيقة ظرف مهم حيث تتقاسم دول كثيرة من خلفيات مختلفة وجهة نظر بأن هناك فرصة لإقامة شراكة يمكنها أن تأتي بتأثير فعلي".

وتطرق آلن خلال المقابلة إلى دور إيران في التصدي لمقالتي الدولة الإسلامية. وقال "لن نفكر في ائتلاف ثنائي مع إيران"، لكنه أضاف أن للإيرانيين "دورا يلعبونه وحين يكون هذا الدور بناء سوف نشجعه".

المصدر : الفرنسية