وصل وفد من جامعة الدول العربية برئاسة وزير خارجية الكويت صباح الخالد إلى العاصمة العراقية بغداد في زيارة يلتقي خلالها كبار المسؤولين العراقيين.

ويرافق الوزير الكويتي وزير الخارجية الموريتاني أحمد ولد تكدي والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي.

وقال مصدر في مكتب وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري إن الزيارة تأتي استجابة لما تضمنته قرارات مجلس الجامعة وما صدر عنها من بيانات مشتركة للتأكيد على التضامن العربي مع العراق حكومة وشعبا، ودعم جهودها التي تبذلها من أجل محاربة الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى العراق.

وعن أهم القضايا التي سيتناولها الوفد العربي، قال المصدر -الذي فضل عدم الكشف عن اسمه- إن الوفد العربي سيناقش تطورات الأوضاع في العراق، وكيفية تقديم الدعم لبغداد وللشعب العراقي في ظل الظروف الحرجة والتحديات الأمنية التي تعيشها المنطقة.

ومن المقرر أن يلتقي الوفد الرئيس العراقي فؤاد معصوم، ورئيس الوزراء حيدر العبادي، ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري، ووزير الخارجية إبراهيم الجعفري، ووزير المالية هوشيار زيباري، وعددا من المسؤولين العراقيين.

وتأتي الزيارة غداة إقرار مجلس النواب العراقي اختيار مرشح التحالف الوطني محمد الغبّان وزيراً للداخلية، ومرشح ائتلاف القوى العراقية السنية خالد العُبَيْدي وزيراً للدفاع.

وتشهد مناطق شمال وغرب العراق اضطرابات أمنية كبيرة بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية ومسلحين متحالفين معه على أجزاء واسعة من محافظة نينوى (شمال البلاد) في العاشر من يونيو/حزيران بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها.

وفي الوقت نفسه، تشن قوات التحالف الدولية بقيادة واشنطن ضربات جوية واسعة على مناطق التنظيم في شمال وغرب العراق فضلا عن مواقع التنظيم في سوريا في إطار حربها ضد التنظيمات المتطرفة.

المصدر : وكالة الأناضول