أجرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي محادثات مع نظيره السوداني عمر البشير في مستهل زيارته للقاهرة، تناولت الأزمة في ليبيا وملف مثلث حلايب وشلاتين الحدودي وسد النهضة الإثيوبي إضافة للعلاقات بين البلدين. 

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية يوسف الكردفاني للجزيرة إن موضوع منطقة حلايب الحدودية سيعالج بحكمة وتعقل بما يصب في مصلحة البلدين.

وأضاف الكردفاني أن الجانبين اتفقا كذلك على عقد لقاء ثلاثي تحضره أطراف ليبية لبحث سبل حقن الدماء في ليبيا. 

من جهته صرح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية علاء يوسف بأن السيسي والبشير عقدا قمة ثنائية عقب انتهاء مراسم استقبال الرئيس السوداني بمقر رئاسة الجمهورية. 

السيسي والبشير عقدا قمة ثنائية بمقر رئاسة الجمهورية بمصر (أسوشيتد برس)

وقد أعقب القمة لقاء موسع بحضور وفدي البلدين تم فيه التأكيد على عمق العلاقات التي تجمع بين الدولتين وأهمية استثمارها والبناء عليها لتسود كل جوانب علاقات التعاون الثنائي بينهما.

واستهل السيسي اللقاء بالترحيب بالرئيس السوداني والوفد المرافق له في مصر، منوها إلى المسؤولية التي تقع على عاتق حكومتي البلدين لتحقيق آمال شعبيهما وتحسين أوضاعهما على كل المستويات، ولا سيما المستويين الاقتصادي والتنموي.

جذور تاريخية
من جانبه، أكد الرئيس السوداني على قوة ومتانة العلاقات بين البلدين وجذورها التاريخية، مشيدا بـ"دور مصر الفاعل في القضايا العربية والأفريقية ومواقفها إزاء السودان، ولا سيما دورها في رفع العقوبات عن بلاده". ونوه البشير بترابط البلدين على الصعيد الأمني، مؤكدا حرص السودان على عدم المساس بأمن ومصالح مصر. 

ودعا الرئيس السوداني إلى رفع مستوى اللجنة المشتركة بين البلدين إلى المستوى الرئاسي، بحيث تعقد اجتماعاتها بالتناوب بين البلدين، بما يضمن دورية انعقادها ونجاحها في تحقيق النتائج المرجوة منها، وهو ما رحب به الرئيس المصري.  

وقد شهد اللقاء استعراضا لعدد من جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين، ولا سيما فيما يتعلق بتعزيز العلاقات الاقتصادية وزيادة التبادل التجاري، وذلك في ضوء افتتاح ميناء "قسطل-أشكيت" البري بين البلدين، وبحث إمكانية إنشاء منطقة للتجارة الحرة بينهما. 

video

وأضاف المتحدث المصري الرسمي أن اللقاء تضمن أيضا استعراضا لتطورات مختلف القضايا الهامة على الساحة العربية حيث حاز الملف الليبي على اهتمام خاص بالنظر لعضوية البلدين في الآلية التشاورية لدول جوار ليبيا، وأكد السيسي على دعم مصر للخيارات الحرة للشعب الليبي، مشددا على أهمية دعم المؤسسات الشرعية الليبية، وفي مقدمتها الجيش الوطني الليبي.

وعلى صعيد التعاون المائي، شهد اللقاء إشادة بمستوى التعاون الذي يتم على مستوى الحوض الشرقي للنيل، وذلك في ضوء ما خلص إليه اجتماع اللجنة الفنية الثلاثية المعنية بسد النهضة أول أمس الجمعة، فضلا عن التأكيد على أن نهر النيل يتعين أن يكون وسيلة لتحقيق التنمية المشتركة لكل شعوب دول الحوض، دون الإضرار بمصالح أي طرف.

ومن المقرر أن يلقي الرئيسان المصري والسوداني اليوم الأحد بيانين أمام الإعلام من قصر القبة بالقاهرة، ولن يوجه الإعلام أي أسئلة عقب إلقاء البيانين.

وتأتي زيارة الرئيس السوداني إلى القاهرة بعد الزيارة القصيرة التي قام بها الرئيس السيسي إلى الخرطوم في أواخر يونيو/حزيران الماضي التي ترافقت مع تنظيم العشرات وقفة احتجاجية ضد زيارته.

كما تعد هذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها البشير إلى مصر منذ عزلت المؤسسة العسكرية في 3 يوليو/تموز 2013 الرئيس المنتخب محمد مرسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات