دعت حركة "ضَنك" في مصر المواطنين للنزول إلى الشوارع بمناسبة اليوم العالمي للفقر، احتجاجا على السياسات الاقتصادية والاجتماعية للنظام الجديد.

وحذرت الحركة مما سمتها "ثورة جياع" قد تقود إليها الأوضاع المعيشية المزرية لملايين المصريين في مختلف أنحاء البلاد.

وبسبب تفشي الفقر والبطالة في البلاد، يعيش أكثر من ثلث المصريين تحت خط الفقر بحسب إحصاءات حكومية.

وتشير التقارير الرسمية إلى أن نسبة المصريين الذين يعيشون تحت خط الفقر ارتفعت من 25 إلى 40% من السكان هذا العام. ووفقا للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، تعيش أكثر قرى مصر البالغ عددها 2500 قرية في فقر مدقع.

وبحسب مركز إحصاءات السموم التابعة لجامعة القاهرة، بلغت حالات الانتحار بالسموم والعقاقير أكثر من 2300 حالة خلال العام الماضي.

المصدر : الجزيرة