بدأ الرئيس السوداني عمر البشير زيارة للقاهرة تستغرق يومين يلتقي خلالها نظيره المصري الرئيس عبد الفتاح السيسي، ويُتوقع أن تتصدر ملفات مثلث حلايب وشلاتين وسد النهضة الإثيوبي والتطورات في المنطقة المحادثات بين الجانبين.
 
كما سيبحث الرئيسان البشير والسيسي سبل تطوير العلاقات الثنائية وزيادة حجم التبادل التجاري والاستثمارات لا سيما بعد فتح المعبر البري الرابط بين البلدين.
 
وأشار مراسل الجزيرة في الخرطوم المسلمي الكباشي إلى أن الملفات الاقتصادية ستكون حاضرة بقوة في المباحثات بين رئيسي البلدين إلى جانب عدد من الاتفاقيات التي لا تزال عالقة بين البلدن.
 
وفي الشؤون الإقليمية رجح مراسل الجزيرة أن يكون الملف الليبي أيضا مطروحا للنقاش بحكم كون مصر والسودان معنيين بشكل مباشر بما يجري في ليبيا وذلك بحكم الجوار الجغرافي وعلى خلفية التقارير المتواترة بشأن دعم الخرطوم والقاهرة للمعسكرين المتخاصمين في الساحة الليبية.

وتأتي زيارة الرئيس السوداني إلى القاهرة بعد الزيارة القصيرة التي قام بها الرئيس السيسي إلى الخرطوم في أواخر يونيو/حزيران الماضي التي ترافقت مع تنظيم العشرات وقفة احتجاجية ضد زيارته.
 
كما تعتبر هذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها البشير إلى مصر منذ أن عزلت المؤسسة العسكرية في 3 يوليو/تموز 2013 الرئيس المنتخب محمد مرسي.

المصدر : الجزيرة