أعلن الناطق الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية، أن دورية أمنية تعرضت لإطلاق نار في مدخل بلدة العوامية شمالي محافظة القطيف, وأن حريقا محدودا شب في أنبوب فرعي للنفط قريب من الموقع نتيجة إطلاق النار.

وقال الناطق الإعلامي إن الجهات المختصة أخمدت الحريق، كما باشر المختصون في شرطة محافظة القطيف "إجراءات التحقيق للكشف عن المتورطين في هذه الجريمة واتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم".

من جهته أكد مراسل الجزيرة في الرياض عبد المحسن القباني أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها إطلاق نار على دوريات أمنية في المنطقة، وإنما سبقها حوادث مشابهة كان آخرها الشهر الماضي حيث تم استهداف نقطة تفتيش أمنية في المنطقة، إضافة إلى إطلاق نار بشكل كثيف على أنبوب نفط "سارعت السلطات إلى دفنه بعد الحادثة".

وأضاف أن الحادثة جاءت بعد أيام قليلة من صدور حكم قضائي بقتل رجل الدين الشيعي نمر النمر تعزيرا، والرجل يحظى بشعبية في هذه المنطقة التي تسكنها غالبية شيعية، وقد تكون هذه الحادثة تعبيرا عن حالة الغضب من هذا الحكم.

وأشار مراسل الجزيرة إلى مطالبات من الأهالي بتكثيف التواجد الأمني أكثر مما هو عليه بالمنطقة بعد تكرار مثل هذه الحوادث، بينما ذكرت وكالة الأناضول أن هذا الهجوم هو السابع من نوعه خلال الأشهر الماضية، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن الهجوم.

وفي سياق متصل نقلت وكالة رويترز عن مصدر بصناعة النفط قوله إن الحريق المحدود الذي اندلع في أنبوب فرعي للنفط في المنطقة الشرقية بالسعودية اليوم السبت لم يؤثر على عمليات إنتاج وتصدير النفط.

المصدر : الجزيرة + وكالات