كثفت قوات النظام السوري اليوم السبت قصفها الجوي لأحياء في دمشق وريفها، بعد يوم من مجزرة بدوما. وفي هذه الأثناء تمكنت كتائب المعارضة من بلوغ أطراف ريف دمشق، بينما ألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على عدة مناطق في البلاد وخاصة في حلب.

وقالت شبكة "سوريا مباشر" إن قوات النظام استهدفت بصواريخ أرض-أرض حي جوبر شرقي دمشق، وأطراف المتحلق الجنوبي من جهة بلدة زملكا في الغوطة الشرقية بريف العاصمة.

أما لجان التنسيق فذكرت أن الطيران السوري شن ثلاث غارات على مدينة عربين بريف دمشق، ولكنها لم تتحدث عن إصابات.

وكانت مدينة دوما في ريف دمشق قد شهدت أمس الجمعة مجزرة بغارات جوية أدت إلى مقتل 18 شخصا بينهم خمسة أطفال، وجرح عشرات المدنيين.

video

براميل متفجرة
وقد تمكنت قوات المعارضة السورية عبر المعارك الدائرة في محافظتي القنيطرة ودرعا من الوصول إلى أطراف ريف دمشق الغربي المحاصر منذ أربع سنوات، وفتح طريق جزئي باتجاه بلدات في الريف الغربي لدمشق.

أما في شمال البلاد، فقد سقط قتلى وجرحى -بينهم أطفال- جراء إلقاء الطائرات المروحية براميل متفجرة على أحياء كرم حومد وكرم الخصيم وباب الحديد والصاخور وحي قاضي عسكر في مدينة حلب.

وذكرت سوريا مباشر أن قوات النظام سيطرت على معملي الإسمنت والزجاج وقرية الجبيلة غربي سجن حلب المركزي.

وفي ريف حماة غربي البلاد، شن الطيران عدة غارات على مدينة مورك وبلدة كفر زيتا بريف.

كما تحدث ناشطون سوريون عن إسقاط براميل متفجرة على بلدة المياذن بريف درعا، وبلدة خان السبل، ومحيط مدينة خان شيخون بريف إدلب.

المصدر : الجزيرة