تمكّنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم السبت من إيصال كمية من الأدوية اللازمة لعلاج الأمراض المزمنة إلى مخيم اليرموك الذي يؤوي أكبر عدد من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا.

وقالت نائبة رئيس بعثة اللجنة الدولية في سورية التي أشرفت على هذه العملية, دافنيه ماريه, إن هذه هي المرة الأولى التي تتمكن فيها اللجنة -منذ أكثر من عام- من تقديم مساعدات لأهل المخيم.

وأعربت عن قلقها بشأن المصاعب التي يعاني منها الناس القاطنون بالمخيم, ولا سيما بشأن السبل المحدودة للحصول على المواد الغذائية والمياه والرعاية الصحية.

وقد اضطلعت اللجنة الدولية بتلك العملية بالتنسيق مع جميع الأطراف المعنية واستنادا إلى تقييم سريع للاحتياجات أجراه الهلال الأحمر الفلسطيني، وهو الجهة الرئيسية القائمة على تقديم خدمات الرعاية الصحية في المخيم.

وتمكنت اللجنة الدولية من إيصال كمية من الأدوية تكفي لعلاج أكثر من خمسة آلاف مريض من المرضى المصابين بأمراض مزمنة مثل السكري وأمراض القلب طوال ثلاثة أشهر.

وتحتوي المساعدات الطبية العاجلة التي أوصلتها اللجنة الدولية أيضا على بطانيات ومناشف للأسرة, وقفازات ومقصات ولوازم أخرى مماثلة لتمكين النساء الحوامل من وضع حملهن في ظروف صحية سليمة وبطريقة أكثر أمانا ونظافة.

وتذكر اللجنة الدولية جميع الأطراف المعنية بأن القانون الدولي الإنساني يوجب عليها حماية المدنيين وحقن دمائهم في جميع الأحوال والأوقات، وكذلك تيسير إيصال المساعدات الإنسانية المحايدة والمستقلة وغير المتحيّزة إيصالاً آمناً إلى كافة الناس المتضررين تضرراً مباشراً من القتال.

وتساعد اللجنة الدولية الملايين من الناس منذ اندلاع النزاع، إذ تقدّم شهرياً كميات من المواد الغذائية وغيرها من لوازم الإغاثة الأساسية لأكثر من 450 ألف شخص.

المصدر : الجزيرة