أفاد مراسل الجزيرة باغتيال الشيخ صالح هبوب الصبيحي قائد اللجان الشعبية في مديرية العند بمحافظة لحج جنوب اليمن، فيما اقتحم مسلحو جماعة الحوثي مدينة رَداع وسط البلاد.

وقالت مصادر محلية إن مسلحين يرجح أن يكونوا من تنظيم القاعدة اغتالوا الصبيحي مع ثلاثة من مرافقيه بقذيفة آر بي جي استهدفت سيارته في منطقة الحسيني في لحج، مشيرة إلى أن الجثث تفحمت بصورة كاملة بعد أن التهمت النيران سيارتهم.

وقال مدير مكتب الجزيرة سعيد ثابت إن الشيخ الصبيحي شخصية اجتماعية مرموقة في محافظة لحج ومن وجهاء قبيلة صبيحة، ويحظى بدعم رسمي من الدولة، ويقود لجانا شعبية تحارب تنظيم القاعدة.

وأضاف أن تحركات الشيخ الصبيحي قد تكون أزعجت تنظيم القاعدة في منطقة العند التي توجد بها أكبر قاعدة عسكرية يمنية، مما دفعها إلى اغتياله، خاصة أن اللجان الشعبية كانت قد ساهمت مع الجيش في إخراج تنظيم القاعدة من محافظة أبين جنوبي البلاد في وقت سابق.

مسلحون من القاعدة في مدينة رداع وسط اليمن (الجزيرة-أرشيف)
اقتحام
وفي تطور آخر أفاد مراسل الجزيرة بأن مسلحي الحوثي اقتحموا مدينة رداع في محافظة البيضاء وسط اليمن دون مقاومة من الجيش، ونشروا آليات عسكرية في شوارعها.

وقال المراسل إن الاقتحام تم دون مقاومة من الجيش وإن المقتحمين نشروا آليات عسكرية في شوارع رداع.

وكان مراسل الجزيرة حمدي البكاري قد أفاد بأن 16 قتيلا وخمسة جرحى من مسلحي جماعة الحوثي نقلوا إلى ذمار، إثر كمين نصبه مسلحو تنظيم القاعدة في قرية بيت اليعيشي في رَداع.

وقال المراسل إن المعارك في المنطقة الواقعة بين ذمار ورداع ضارية، وإن من أسبابها أن مسلحين حوثيين استحدثوا نقطة تفتيش على طريق رداع التي ذهبوا للسيطرة عليها، ولكنهم وجدوا مسلحين من القاعدة أمامهم.

وكانت معارك عنيفة قد دارت في وسط القرية قبل يومين بين القاعدة والحوثيين، أدت إلى مقتل 11 حوثيا، ومقتل وجرح عدد غير معروف من القاعدة.

المواجهات بين الحوثيين والقبائل في إب أوقعت قتلى وجرحى (الجزيرة)

اتفاق
وفي محافظة إب وسط البلاد نقل مراسل الجزيرة عن مصدر في السلطة المحلية أن الأطراف السياسية والقبلية في المحافظة ستوقع السبت اتفاقا مع جماعة الحوثي يشمل وقف إطلاق للنار مدته 24 ساعة وخروج الجماعات المسلحة من المحافظة.

وقال جبران صادق باشا وكيل محافظة إب للجزيرة إن محافظ المحافظة شكل لجنة من جميع الأطراف لبحث بقية التفاصيل المتعلقة بالوضع الأمني في المحافظة.

ويأتي الاتفاق إثر مواجهات عنيفة بين مسلحي الحوثي والقبائل أوقعت عشرين قتيلا، وفقا لما أعلنه مسؤولون محليون، أكدوا لوكالة الصحافة الفرنسية مقتل 12 من الحوثيين وثمانية من أبناء القبائل في مدينة إب.

وقال الكاتب الصحفي محمد أبو راس للجزيرة إن البداية كانت بتجمع القبائل الذين جاؤوا من كل المناطق واشتبك معهم الحوثيون في نقطة أقاموها في شمالي المدينة، مما أوقع بعض الجرحى، وأضاف أن اشتباكات أخرى وقعت عند نقطة أقامها الحوثيون في جنوبي المدينة.

وكان مراسل الجزيرة في اليمن قد أورد أن ستة من مسلحي الحوثي واثنين من مسلحي القبائل قتلوا في مواجهات بين الجانبين في محافظة إب.

وقال المراسل إن مسلحي القبائل تمكنوا عقب المواجهات من السيطرة على نقطة عسكرية كان الحوثيون قد نصبوها في منطقة وادي السحَول قرب مدينة إب.

المصدر : الجزيرة + وكالات