نزحت المئات من الأسر من مدن الجبل الغربي إلى مدينة غريان بجنوب طرابلس، وهربت من المعارك التي أوقعت مئات القتلى والجرحى.

وأجبر القتال الدائر في مدن الجبل الغربي بين قوات فجر ليبيا من جهة، وكتيبتي القعقاع والصواعق المحسوبتين على مدينة الزنتان وما يسمى جيش القبائل من جهة أخرى، أزيد من أربعمائة أسرة على النزوح والتخلي عن ممتلكاتها هناك.

ولجأ عدد من الأسر إلى مدينة غريان، واستغل بعضها جامعة المدينة كمأوى مؤقت في انتظار انفراج الأوضاع.

وتتقاسم تلك الأسر وسائل المعيشة البسيطة التي تصل إليها وتحاول تجاوز آثار النزوح، بينما تسود مخاوف من تضييع أبنائهم للعام الدراسي بالنظر إلى معطيات الحرب الحالية.

المصدر : الجزيرة