دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الفلسطينيين إلى الدفاع عن المسجد الأقصى في وجه "الاستهداف" الإسرائيلي، مشددا على أن "القدس ستبقى العاصمة الأبدية لدولة فلسطين".

وقال عباس في كلمة له الجمعة أمام مؤتمر الدفاع عن الأقصى والقدس الذي عقد في مدينة البيرة بالضفة الغربية إن المطلوب أن تكون حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) كلها مرابطة في الأقصى لتحميه.

وأضاف "لا يكفي أن نقول جاء المستوطنون، بل يجب منعهم من دخول الحرم بأي طريقة كانت، فهذا حرمنا وأقصانا، وكنيسة القيامة كنيستنا لا يحق لهم دخولها وتدنيسها".

وشدد على أن "القدس هي درة التاج، والقدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، ومن دونها لن تكون دولة".

وتابع القول بأنه لا يكفي التعويل على أن هناك مرابطين بالأقصى يذودون عنه ضد المستوطنين، بل يجب على فتح كلها أن تكون مرابطة في الأقصى وأن تقود هذا الرباط.

وأشار إلى أن فتح التي انطلقت عام 1965 يجب أن تكمل الرسالة والمسيرة وأن تحرر الأرض وأن تحمي المقدسات.

وجدد عباس تأكيد تمسكه باللجوء إلى مجلس الأمن للمطالبة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وقال إن هذه الخطوة تهدف إلى تثبيت القرار الذي حصلنا عليه في الجمعية العامة للأمم المتحدة، في إشارة إلى حصول فلسطين عام 2012 على صفة دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة.

video

احتجاجات
وشهدت عدة مدن بالضفة الغربية وقطاع غزة الجمعة مسيرات حاشدة دعت إليها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) نصرة للأقصى.

والخميس دعا رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل الفلسطينيين وكل المسلمين بأنحاء العالم إلى الخروج بمظاهرات حاشدة بعد صلاة الجمعة نصرة للأقصى وللتعبير عن رفض الاعتداءات الإسرائيلية على ثالث أقدس الأماكن عند المسلمين.

وتصاعد التوتر في المسجد الأقصى مؤخرا مع سماح السلطات الإسرائيلية للمستوطنين بالدخول إلى باحات الحرم القدسي، وما رافق ذلك من وقوع مواجهات بين شرطة الاحتلال والمصلين.

وتفرض إسرائيل قيودا على دخول الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية وقطاع غزة وتمنع دخولهم إليها إلا بعد الحصول على تصاريح خاصة نادرا ما تمنحها لهم.

المصدر : وكالات