أكدت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) الخميس أن العاصمة العراقية بغداد لا تتعرض حتى الآن "لتهديد وشيك" من تنظيم الدولة الاسلامية، في وقت أقر مسؤولون عسكريون بأن التنظيم يحقق تقدما في العراق.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي في مؤتمر صحفي إلى جانب المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي "نعتقد في الوقت الحاضر أن بغداد بمنأى عن تهديد وشيك، حيث لا يوجد حشد كبير لقوات التنظيم خارج بغداد يستعد لدخولها".

وكان قائد الأركان الأميركي الجنرال مارتن ديمبسي قال إن سلاح الجو الأميركي استخدم مروحيات أباتشي ضد عناصر التنظيم، مما حال دون وصولهم إلى مطار بغداد الدولي الذي يقع جنوب غربي المدينة، كما قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي الثلاثاء إن التقدم الأخير للتنظيم في محيط بغداد لا يمثل تهديدا داهما للمدينة.

وبموازاة ذلك أكد نوري المالكي نائب الرئيس العراقي الخميس أن بغداد محصنة أمنيا، مشيرا إلى أن إثارة الشائعات بشأن اقتراب تنظيم الدولة من العاصمة العراقية مجرد "حرب نفسية".

وأوردت وسائل إعلام قبل أيام أنباء عن حدوث اشتباكات بين عناصر تنظيم الدولة وقوات عراقية بالقرب من مطار بغداد، غير أن مسؤولين عسكريين عراقيين نفوا صحة هذه الأنباء وأكدوا أن العاصمة مؤمنة.

من جهته أقر منسق التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الجنرال المتقاعد جون آلن الأربعاء بأن مقاتلي التنظيم حققوا "تقدما مهما" في العراق وخصوصا في محافظة الأنبار غرب البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات