اتفاق هدنة مبدئي بين القبائل والحوثيين في إب
آخر تحديث: 2014/10/17 الساعة 22:33 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/17 الساعة 22:33 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/24 هـ

اتفاق هدنة مبدئي بين القبائل والحوثيين في إب

قتلى وجرحى في اشتباكات بين مسلحين قبليين وحوثيين في محافظة إب وسط اليمن (الجزيرة)
قتلى وجرحى في اشتباكات بين مسلحين قبليين وحوثيين في محافظة إب وسط اليمن (الجزيرة)

وقعت الأطراف السياسية والقبلية في محافظة إب وسط اليمن اتفاقا مع جماعة الحوثي السبت يشمل وقف إطلاق للنار مدته 24 ساعة وخروج الجماعات المسلحة، وفق ما نقل مراسل الجزيرة عن مصدر في السلطة المحلية بمحافظة إب. ويأتي الاتفاق إثر مواجهات عنيفة بين مسلحي الحوثي والقبائل.

وقد أوقعت مواجهات الجمعة بين مسلحين قبليين ومسلحي جماعة الحوثي في جنوبي غربي اليمن عشرين قتيلا، وفقا لما أعلنه مسؤولون محليون، أكدوا لوكالة الصحافة الفرنسية مقتل 12 من الحوثيين وثمانية من أبناء القبائل في مدينة إب.

وقال الكاتب الصحفي محمد أبو راس من إب للجزيرة إن البداية كانت بتجمع القبائل الذين جاؤوا من كل المناطق واشتبك معهم الحوثيون في نقطة أقاموها في شمالي المدينة، مما أوقع بعض الجرحى، وأضاف أن اشتباكات أخرى وقعت عند نقطة أقامها الحوثيون في جنوبي المدينة.

وأكد أن ثلاثة إخوة من القبائل سقطوا قتلى في اشتباكات مع الحوثيين بجوار جامعة إب.

وتحدثت وكالة الأناضول التركية للأنباء عن سقوط عشرة قتلى و15 جريحا بينهم مدنيون، نقلا عن مصادر طبية وشهود عيان.

مسلحو جماعة الحوثي يشتبكون مع الأهالي في محافظة إب (الجزيرة)

وقالت لها المصادر نفسها إن حصيلة المواجهات ارتفعت بعد اشتداد حدة المعارك في الطريق الدائري بمدينة "إب" واستخدام الطرفين للأسلحة المتوسطة وقذائف الهاون.

وكان مراسل الجزيرة في اليمن قد أورد أن ستة من مسلحي الحوثي واثنين من مسلحي القبائل قتلوا في مواجهات بين الجانبين في محافظة إب جنوبي صنعاء.

وقال المراسل إن مسلحي القبائل تمكنوا عقب المواجهات من السيطرة على نقطة عسكرية كان الحوثيون قد نصبوها في منطقة وادي السحَول قرب مدينة إب.

وأفادت مصادر بأن السلطات المحلية وجهت نداء للجانبين لوقف القتال، لكن مسلحي القبائل رفضوا واشترطوا سحب الحوثيين جميع مسلحيهم من المدينة خلال 24 ساعة مقابل الوصول لاتفاق لوقف إطلاق النار.

وتعهد مسلحو القبائل بطرد مليشيات الحوثي من المدينة والتكفل بحمايتها إذا كانت السلطات عاجزة عن ذلك.

وقال مدير مكتب الجزيرة في تعز سعيد ثابت إن الاصطدام بين الحوثيين ورجال القبائل وقع عندما أقام مسلحون أغراب من جماعة الحوثي نقاط تفتيش على الطرق المؤدية إلى المساجد اليوم الجمعة.

وقد تجمع مئات من أبناء محافظة إب أمام مبنى المحافظة للتعبير عن رفضهم أي وجود عسكري لجماعة الحوثي في مناطقهم. وتعهد أبناء المدينة بالحفاظ على أمن المحافظة ومديرياتها.

وقال المراسل إن لجنة تشكلت تضم الأهالي والسلطات المحلية وحوثيين من المحافظة واتفقت على ترك موضوع الحماية للسلطات المحلية، ولكن المراسل نبه إلى أن المحافظ لم يصدر عنه أي بيان حتى الآن ولا أي توضيح يتعلق بما يحدث في المحافظة.

تجمع لقبائل إب أمام المحافظة للتعبير عن رفض الحوثيين (الجزيرة)

اقتحام رداع
وفي تطور آخر أفاد مراسل الجزيرة بأن مسلحي الحوثي اقتحموا مدينة رداع وسط اليمن دون مقاومة من الجيش، ونشروا آليات عسكرية في شوارعها.

وقال المراسل إن الاقتحام تم دون مقاومة من الجيش وإن المقتحمين نشروا آليات عسكرية في شوارع رداع.

وكان مراسل الجزيرة حمدي البكاري قد أفاد بأن 16 قتيلا وخمسة جرحى من مسلحي جماعة الحوثي نقلوا إلى ذمار، إثر كمين نصبه مسلحو تنظيم القاعدة، في قرية بيت اليعيشي في رَداع بالبيضاء وسط اليمن.

وقال المراسل إن المعارك في المنطقة الواقعة بين ذمار ورداع ضارية، وإن من أسبابها أن مسلحين حوثيين استحدثوا نقطة تفتيش على طريق رداع التي ذهبوا للسيطرة عليها، ولكنهم وجدوا مسلحين من القاعدة أمامهم.

وكانت معارك عنيفة قد دارت في وسط القرية قبل يومين بين القاعدة والحوثيين، أدت إلى مقتل 11 حوثيا، ومقتل وجرح عدد غير معروف من القاعدة.

سياسيا
أما سياسيا فقال المراسل إن رئيس الوزراء المكلف الجديد خالد البحاح في الطريق من نيويورك إلى صنعاء، وإن الموفد الأممي جمال بن عمر أيضا في الطريق إلى صنعاء، ومن المتوقع أن يصلا اليوم، مما يعني بدء تشكيل الحكومة.

ولكن المراسل نبه إلى أن المناطق الساخنة الآن والتي تقع فيها الاشتباكات لم يتم تضمينها في الاتفاق القائم الذي يشمل صنعاء وعمران، مما يعني أن مفاوضات أخرى قد تكون ضرورية لتحديد مصير هذه المناطق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات