حث وزير الخارجية الأردني ناصر جودة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على التدخل لوقف انتهاكات إسرائيل المتواصلة ضد المسجد الأقصى في الشطر الشرقي من القدس المحتلة، ولوّح باتخاذ حكومته إجراءات للتصدي لهذه الانتهاكات.

وحذر جودة -في اتصال أجراه مع بان مساء الأربعاء- من أن هذه الانتهاكات تجر المنطقة إلى صراع ديني، وناشد الأمم المتحدة والمجتمع الدولي تحمل مسؤولياتهما ضمن الأطر والمواثيق الدولية والتدخل لوقف هذه الانتهاكات على الفور.

وأشار -وفق بيان الخارجية الذي نقلته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية أمس الخميس- إلى أن الملك عبد الله الثاني وجّه الحكومة -وفي إطار رعاية الأردن التاريخية للمقدسات- باتخاذ كل ما يلزم من إجراءات -بما فيها الخيارات القانونية إن تطلب الأمر- للتصدي لهذه الاعتداءات والانتهاكات الأحادية الباطلة وغير القانونية، حسب تعبيره.

وأشار بيان الخارجية إلى الإجراءات التصعيدية التي تقوم بها إسرائيل والمتمثلة في إغلاق مداخل المسجد الأقصى ومنع المصلين دون سن الخمسين من الدخول للصلاة والاعتداء على عدد منهم، وترهيب موظفي الأوقاف (التابعة للأردن) والسماح للمتطرفين اليهود بانتهاك حرمة المسجد.

وقد سبق أن استنكرت الحكومة الأردنية اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي بالضرب المبرح على المصلين والمعتكفين، وأكدت يوم الاثنين أنها ستتعامل بكل حزم مع التصعيد الإسرائيلي في الأماكن المقدسة.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال محمد المومني إن الأردن سيتخذ التدابير السياسية والقانونية اللازمة من أجل فك الحصار عن المسجد الأقصى المبارك، وإرغام إسرائيل على الالتزام باتفاقية السلام مع الأردن.

وتعترف إسرائيل -التي وقعت الاتفاقية مع الأردن عام 1994- بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس.

المصدر : الجزيرة + وكالات