سقط عدد من القتلى والجرحى في اشتباكات بين رجال قبائل ومسلحين حوثيين في محافظة إب وسط اليمن، وقتل شخصان على الأقل إثر مناوشات في نقاط تفتيش أقامها الحوثيون في العاصمة صنعاء كما اقتحم المسلحون مقر الحزب الاشتراكي في صنعاء واختطفوا صحفيا.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن رجال القبائل اشتبكوا مع مسلحين حوثيين في نقطة تفتيش بمنطقة "السَحْول" القريبة من مدينة إب، مما أدى إلى مقتل وجرح عدد من المسلحين من الجانبين، وأوضح أن اشتباكات أخرى اندلعت بين الجانبين وسط مدينة إب، ولم تعرف حصيلة ضحايا تلك الاشتباكات بعد.

وانتشر المسلحون الحوثيون منذ أمس في محافظة إب، وأقاموا نقاط تفتيش في شوارع رئيسية فيها، دون مقاومة من قوات الأمن.

من ناحية أخرى قال مدير مكتب الجزيرة في اليمن سعيد ثابت إن مناوشات دارت بين مواطنين ومسلحين حوثيين عبر عدد من نقاط التفتيش التي أقامها المسلحون في صنعاء أسفرت عن مقتل شخصين، وأوضح أن الحوثيين اقتحموا مقرا للحزب الاشتراكي اليمني في العاصمة واختطفوا صحفيا يعمل في موقع إخباري تابع للحزب.

وكان الحوثيون قد سيطروا أمس الخميس على قاعدة جوية في محافظة الحديدة غربي اليمن وهو ما دفع قائد القاعدة العميد فيصل الصبيحي لتقديم استقالته.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر مقربة من الصبيحي قولها إن الاستقالة جاءت احتجاجا على التسهيلات التي تلقاها المسلحون الحوثيون ومكنتهم من السيطرة على القاعدة، دون الإفصاح عن طبيعة تلك التسهيلات.

وتأتي سيطرة المسلحين الحوثيين على القاعدة البحرية بعد ساعات من سيطرتهم على ميناء ميدي الصغير على البحر الأحمر وجزيرة الدوايمة، وكلاهما قريب من الحدود مع السعودية. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع سيطروا على ميناء الحديدة ثاني أكبر ميناء في اليمن بعد عدن باتفاق -على ما يبدو- مع الشرطة، حسب مسؤولين محليين.

video

اقتحام بذمار
وفي ذمار جنوب صنعاء، اقتحم المسلحون الحوثيون الذين يسيطرون على المدينة منذ أيام، منزل المحافظ يحيى العمري الذي قدم استقالته في وقت سابق.

يشار إلى أن يحيى العمري كان محافظا لصعدة، شمالي اليمن، المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين قبل اندلاع الحرب الأولى مع نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح عام 2004، ويتهمه الحوثيون بأن له دورا في إشعالها، خاصة وأنه تصدى لهم ولم يكن مؤيدا لما قاموا به حينها، رغم انتمائه لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي ينظر إليه باعتباره من المتحالفين مع الجماعة.

وفي سياق متصل تعهد قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء محمود الصبيحي بالحفاظ على مدينة تعز ومنع دخول المسلحين إليها، وأكد أن تعز لا تحتاج إلى لجان شعبية ولا مجاميع مسلحة، وأن أمن المحافظة هو مهمة الجيش، وسيقوم بها على أكمل وجه.

وأفاد مراسل الجزيرة بسقوط قتلى وجرحى من المسلحين الحوثيين في كمين نصبه مسلحو تنظيم القاعدة بقرية بيت اليعيشي في رَداع بمحافظة البيضاء جنوب شرق صنعاء.

ودارت معارك عنيفة في وسط رداع قبل يومين بين مسلحي القاعدة والحوثيين، أدت إلى مقتل 11 حوثيا، ومقتل وجرح عدد غير معروف من مسلحي القاعدة.

ومنذ أيام بدأ الحوثيون الدخول إلى محافظات ومدن يمنية والسيطرة على مقرات حكومية وإقامة نقاط تفتيش، وذلك بعد إحكامهم السيطرة على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات