أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن ثمانية قتلى سقطوا في اشتباكات بين رجال قبائل ومسلحين حوثيين في محافظة إب وسط اليمن. وذلك في وقت قتل فيه 16 من مسلحي الجماعة في كمين نصبه مسلحو تنظيم القاعدة بين ذمار ورداع وسط اليمن.

وقال شهود عيان إن ستة مقاتلين حوثيين على الأقل واثنين من رجال القبائل قتلوا في معارك اليوم الجمعة على مشارف مدينة إب على بعد 150 كلم إلى الجنوب من العاصمة صنعاء.

وقال مدير مكتب الجزيرة في تعز سعيد ثابت إن مسلحين من جماعة الحوثي ورجال قبائل اشتبكوا عند نقطة تفتيش في منطقة "السَحول" القريبة من مدينة إب وقتل وجرح عدد من المسلحين من الطرفين.

وأضاف أن اشتباكات أخرى نشبت بينهما وسط مدينة إب لكن لم يعرف عدد ضحاياها. وأوضح أن الاصطدام وقع عندما أقام مسلحون أغراب من جماعة الحوثي نقاط تفتيش على الطرق المؤدية إلى المساجد اليوم الجمعة.

وأشار المراسل إلى أن هناك تضاربا بشأن عدد الضحايا، مؤكدا أن الأهالي لا يمكن أن يقبلوا بأغراب يقيمون نقاط تفتيش في مناطقهم، مشيرا إلى أن الحوثيين حاولوا اقتحام ملعب المدينة.

مئات من أبناء محافظة إب تجمعوا أمام مبنى المحافظة للتعبير عن رفضهم أي وجود عسكري لجماعة الحوثي (الجزيرة)

وقد تجمع مئات من أبناء محافظة إب أمام مبنى المحافظة للتعبير عن رفضهم أي وجود عسكري لجماعة الحوثي في مناطقهم. وتعهد أبناء المدينة بالحفاظ على أمن المحافظة ومديرياتها.

وقال المراسل إن لجنة تشكلت تضم الأهالي والسلطات المحلية وحوثيين من المحافظة واتفقت على ترك موضوع الحماية للسلطات المحلية، ولكن المراسل نبه إلى أن المحافظ لم يصدر عنه أي بيان حتى الآن ولا أي توضيح يتعلق بما يحدث في المحافظة.

كمين للقاعدة
وفي وسط البلاد قال مراسل الجزيرة حمدي البكاري إن 16 قتيلا وخمسة جرحى من مسلحي جماعة الحوثي نقلوا إلى ذمار، إثر كمين نصبه مسلحو تنظيم القاعدة، في قرية بيت اليعيشي في رَداع بالبيضاء وسط اليمن.

وقال المراسل إن المعارك في المنطقة الواقعة بين ذمار ورداع ضارية، وإن من أسبابها أن مسلحين حوثيين استحدثوا نقطة تفتيش على طريق رداع التي ذهبوا للسيطرة عليها، ولكنهم وجدوا مسلحين من القاعدة أمامهم.

وكانت معارك عنيفة قد دارت في وسط القرية قبل يومين بين القاعدة والحوثيين، أدت الى مقتل أحد عشر حوثيا، ومقتل وجرح عدد غير معروف من القاعدة.

وفي صنعاء، قتل شخصان على الأقل إثر مناوشات في نقاط تفتيش أقامها الحوثيون في العاصمة اليمنية كما اقتحم المسلحون مقر الحزب الاشتراكي اليمني هناك.

وأشار المراسل إلى أن الموقع الرسمي للحزب قد أفاد بأن مسلحين حوثيين اقتحموا مقره واختطفوا صحفيا يعمل في الموقع، ولكنهم أعادوه بعد التحقيق معه.

سياسيا
أما سياسيا فقال المراسل إن رئيس الوزراء المكلف الجديد خالد البحاح في الطريق من نيويورك إلى صنعاء، وإن الموفد الأممي جمال بن عمر أيضا في الطريق إلى صنعاء، ومن المتوقع أن يصلا اليوم، مما يعني بدء تشكيل الحكومة.

ولكن المراسل نبه إلى أن المناطق الساخنة الآن والتي تقع فيها الاشتباكات لم يتم تضمينها في الاتفاق القائم الذي يشمل صنعاء وعمران، مما يعني أن مفاوضات أخرى قد تكون ضرورية لتحديد مصير هذه المناطق.

المصدر : الجزيرة + وكالات