دعا رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج وجماهير الأمة الإسلامية إلى التعبير عن غضبها غدا الجمعة من أجل المسجد الأقصى. ونبه إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يستغل الانشغال بالاضطرابات الإقليمية في محاولة للسيطرة على الأقصى.

وقال "أدعو الشعب الفلسطيني في فلسطين والقدس ومناطق 48، وفي الداخل والخارج، وجماهير الأمة الإسلامية، إلى التعبير عن غضبها من أجل الأقصى وأن يعطوا رسالة غضب مؤلمة لكل الأعداء والمتربصين والمتخاذلين".

وأعرب مشعل عن تهنئته للمرابطين من الرجال والنساء والمجاهدين الذين "يلتحمون مع العدو للدفاع عن الأقصى"، في إشارة لعشرات الفلسطينيين المرابطين في المسجد الأقصى للدفاع عنه ضد أي محاولة إسرائيلية لاقتحامه.

وقال مشعل إن الحكومة الإسرائيلية تستغل انشغال العرب بالاضطرابات الإقليمية وخصوصا في سوريا والعراق، وتحاول السيطرة على المسجد الأقصى.

وأضاف أن الأمة مثقلة بهمومها وجراحها، لكن لا شيء يتقدم على أولوية القدس والأقصى. وأشار إلى أن الأقصى يستحق من جماهير الأمة الحراك الفاعل ومن قادة الأمة التحرك على كل الصعد وأن يكون الأقصى معيار الغضب والرضا تجاه السياسات الإقليمية والدولية.

وواصل مشعل حديثه قائلا إن الأقصى يستحق بذل "الشهداء"، وأن على كل قادر على حمل السلاح في المنطقة أن يدافع عنه لأن هذا هو المعنى الحقيقي للجهاد.

وذكر مشعل أن الاحتلال الإسرائيلي يحاول في تحركاته الأخيرة السيطرة على الموقع الذي كان محور الانتفاضة الفلسطينية التي تفجرت في عام 2000.

وشهدت الأيام السابقة اشتباكات بين محتجين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي قرب الحرم القدسي الشريف في ظل محاولات من قبل متشددين يهود لاقتحام الحرم القدسي الشريف بغرض -كما يلعنون- إقامة طقوس دينية.

ويتهم الفلسطينيون إسرائيل بمحاولة تقييد حرية وصولهم إلى المسجد الموجود داخل أسوار البلدة القديمة في القدس للسماح لليهود بالصلاة هناك، كما أن الاحتلال متهم بمحاولة تقسيم الحرم القدسي بين المسلمين واليهود زمنيا، وهو ما يرفضه الفلسطينيون.

المصدر : الجزيرة