دمر مسلحون من تنظيم الدولة الإسلامية الخميس معسكرا للجيش العراقي في محافظة الأنبار (غرب البلاد)، وسرقوا محتوياته رغم وجود الغطاء الجوي الغربي الكثيف.

وقال عضو مجلس محافظة الأنبار حميد أحمد الهاشم إن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية هدمت اليوم معسكر هيت التابع للجيش العراقي وسرقوا محتوياته رغم وجود الغطاء الجوي الغربي الكثيف، محملا مسؤولية هدم المعسكر لطيران التحالف الدولي.

وأوضح الهاشم -في تصريح لوكالة الأناضول- أن عناصر التنظيم استخدمت آليات كبيرة للهدم في تدمير سياج معسكر هيت وسرقت محتويات المعسكر، مشيرا إلى أن الطيران الحربي الغربي لم يقصف تجمعات التنظيم رغم تحليقه في سماء المنطقة.

واعتبر أن حسم المعركة في محافظة الأنبار يتطلب وجود قوات برية عراقية مدعومة بطيران جوي كثيف للتحالف والعراق لطرد "الإرهابيين" من مدن المحافظة التي يسيطرون عليها، على حد قوله.

وانسحبت قوات الجيش العراقي في وقت سابق من معسكر هيت غربي الرمادي كإجراء "تكتيكي" باتجاه قضاء ناحية البغدادي بالأنبار، في إطار خطة عسكرية للمناورة واستعادة السيطرة على المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة وبدء عملية عسكرية لتحرير المناطق التي يسيطر عليها التنظيم.

وكان مسؤول محلي عراقي قد طالب الحكومة المركزية بإرسال دعم عسكري بري وجوي لفك حصار تنظيم الدولة عن ناحية عامرية الفلوجة في محافظة الأنبار، والمستمر منذ يومين من ثلاثة محاور.

وقال رئيس مجلس ناحية العامرية شاكر محمود العيساوي إن "ناحية العامرية (23 كيلومترا جنوب الفلوجة) حاصرتها عناصر تنظيم الدولة منذ يومين من ثلاثة محاور، أولها هو القادم من مدينة الفلوجة وهي منطقة الحصي، والمحور الثاني من جنوب الناحية وهي منطقة زوبع، والمحور الثالث من منطقة العويسات.

المصدر : الجزيرة + وكالات