قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه تألم لحجم الدمار الذي لحق بقطاع غزة، وإنه يحمل رسالة أمل لسكانه، وأكد أن إسرائيل ستبدأ اليوم تفعيل الاتفاق الثلاثي بين إسرائيل والسلطة والمنظمة الدولية الخاص بتوريد مواد البناء إلى القطاع.

وتحدث بان في مؤتمر صحفي مشترك مع زياد أبو عمرو نائب رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية اليوم الثلاثاء عقب وصوله إلى قطاع غزة، وقال إنه يحمل رسالة أمل إلى أهالي القطاع بعد ما رآه من دمار يفوق ما شاهده خلال زيارته التي أعقبت العدوان الإسرائيلي عام 2009.

واعتبر أن إعمار غزة "بدأ فعليا"، وأشار إلى أن الدفعة الأولى لمواد البناء وفق الاتفاق الثلاثي ستدخل اليوم إلى قطاع غزة.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن 75 شاحنة محملة بمواد البناء ستدخل اليوم إلى غزة. وتعتبر هذه المرة الأولى التي تسمح فيها إسرائيل بإدخال مواد البناء عبر القطاع الخاص إلى غزة، بعد الحرب الأخيرة التي شنتها على القطاع يوم 7 يوليو/تموز الماضي واستمرت 51 يوماً.

وأكد بان أن احتياجات غزة "عظيمة" وأن الأمم المتحدة ستعمل على مساعدة السكان وبناء ما تم تدميره بشكل أفضل، مشددا على أن إعمار غزة يبدأ ببسط حكومة الوفاق الوطني سيطرتها على القطاع وإدارة المعابر.

ووعد بصرف دفعة مالية نهاية الشهر الجاري لموظفي حكومة غزة السابقة التي كانت تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وتعهد بالعمل على حل كافة المشاكل التي تعيق عمل حكومة الوفاق.

video

دعوة للمفاوضات
ودعا الأمين العام الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي للجلوس إلى طاولة المفاوضات لإنهاء النزاع، وعدم العودة إلى العنف مرة أخرى، حسب قوله.

ووصل بان إلى قطاع غزة صباح اليوم الثلاثاء عبر معبر بيت حانون (إيريز)، في زيارة تستغرق ساعات للاطلاع على ما خلّفته الحرب الإسرائيلية الأخيرة، والمساعدة في جهود إعادة الإعمار.

وقال مراسل الجزيرة وائل الدحدوح إن زيارة الأمين العام الأممي تضمنت اجتماعا رمزيا مع وزراء غزة في حكومة الوفاق الوطني، واجتماعا بمقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وزيارة لمدرسة أبو حسين التي تأوي عددا من النازحين، وزيارة مدرسة البحري التي كانت هدفا لإحدى الغارات الإسرائيلية في العدوان الأخير.

وكان بان وصل أمس إلى رام الله حيث التقى رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، ومن ثم توجه إلى القدس الغربية حيث التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وتأتي الزيارة إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل، بعدما شارك بان في أعمال مؤتمر إعادة إعمار غزة الذي عقد أمس الأول في العاصمة المصرية القاهرة.

وحضرت المؤتمر وفود من خمسين دولة، ومؤسسات إقليمية ودولية، وتعهد المانحون خلاله بدفع 5.4 مليارات دولار نصفها لإعمار غزة، ونصفها الآخر لتلبية احتياجات الفلسطينيين. 

المصدر : الجزيرة + وكالات