قالت مصادرة أمنية وطبية إن 25 شخصا بينهم نائب في البرلمان العراقي قتلوا، وأصيب 54 آخرون جراء انفجار سيارة مفخخة اليوم عند مدخل حي الكاظمية الشيعي شمالي العاصمة العراقية بغداد.

وأكدت المصادر أن النائب أحمد الخفاجي عن كتلة بدر الشيعية وهو نائب وزير داخلية سابق، قد قتل مع 25 شخصا آخرين في التفجير.

وقال الصحفي علي محمود للجزيرة إن الانفجار استهدف نقطة تفتيش عند وصول موكب النائب الخفاجي، مؤكدا أن أغلب القتلى والمصابين هم من مرافقيه، مع العلم أن هناك سيارات أخرى عند الحاجز وقت الانفجار.

وذكرت الشرطة أن الانفجار وقع بعد العصر عندما كانت السيارات تصطف لدخول الحي الذي يوجد فيه واحد من أقدس المزارات الشيعية حيث مرقد الإمام موسى الكاظم.

وقال شهود عيان إن سيارة مفخخة يقودها شخص انفجرت في إحدى الساحات في حي الكاظمية شمالي بغداد مما أوقع عددا من القتلى والجرحى.

وجاء الهجوم بعد يوم من مقتل 32 شخصا وإصابة سبعين آخرين في ثلاثة تفجيرات هزت أحياء شيعية في بغداد منها الكاظمية.

وكان شخص قد فجر أمس نفسه بحزام ناسف عند نقطة للجيش في ساحة عدن بحي الكاظمية في بغداد، مما أدى إلى مقتل 22 شخصا وإصابة 41 آخرين، وذلك حسب مصدر أمني عراقي.

وفي مدينة الصدر شرقي بغداد، قال المصدر ذاته، إن تفجيرا استهدف سوق مريدي أسفر عن مقتل ثمانية وإصابة 23 آخرين.

ولفت المصدر إلى مقتل مدنيين وإصابة ستة آخرين بجروح مختلفة، في انفجار سيارة ملغومة قرب معارض السيارات في حي الحبيبة شرقي العاصمة بغداد.

وكانت الأمم المتحدة قالت إن ما لا يقل عن 1110 قتلوا في العراق في أعمال عنف جرت الشهر الماضي بمختلف أرجاء البلاد، وحسب إحصائية لوكالة الصحافة الفرنسية فإن 350 شخصا قتلوا على الأقل في الشهر الجاري.

المصدر : وكالات