قتل أميركي وأصيب آخر عندما تعرضت سيارتهما لإطلاق نار في العاصمة السعودية بعد ظهر اليوم الثلاثاء، وذلك حسبما أعلن متحدث باسم الشرطة السعودية. وتمكنت قوات الأمن السعودية من القبض على مطلق النار.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية إن المواطنين الأميركيين اللذين أطلق عليهما الرصاص في الرياض كانا موظفين في شركة "فينيل أريبيا" الدفاعية المتعاقدة مع وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

وقال المسؤول طالبا عدم نشر اسمه إن موظفا قتل وأصيب الآخر بجراح طفيفة بعد إطلاق الرصاص عليهما في محطة وقود قرب قاعدة فينيل العربية في الرياض على مسافة حوالي 32 كيلومترا من السفارة الأميركية، مضيفا أن السفارة الأميركية عززت إجراءاتها الأمنية في المملكة.

وجاء في بيان للناطق الإعلامي لشرطة منطقة الرياض نشرته الوكالة الرسمية أن شخصين أميركيين في سيارتهما تعرضا لإطلاق نار أثناء توقفهما عند إحدى محطات الوقود بعد ظهر اليوم قرب ملعب الملك فهد شرقي الرياض.

وأضاف أن قوات الأمن تمكنت من محاصرة المعتدي وتبادلت إطلاق النار معه وأصابته وقبضت عليه.

وذكر البيان أن الشرطة باشرت إجراءاتها لمعرفة ملابسات الحادث. وأنه تم نقل القتيل والمصاب إلى المستشفى.

ولم يوضح البيان دوافع الهجوم على الأميركيين أو ما إذا كان مرتبطا بتنظيمات مثل القاعدة أو تنظيم الدولة الإسلامية

وكانت السعودية شهدت بين 2003 و2006 موجة من الهجمات التي نفذها تنظيم القاعدة، إلا أن السلطات في المملكة تمكنت من تقويض نشاطه لدرجة كبيرة.

المصدر : وكالات