سيطر مسلحو جماعة الحوثي اليوم الثلاثاء على مدينة الحديدة الساحلية غربي اليمن, ونشروا نقاط تفتيش في مدينة ذمار جنوبي صنعاء, في ما يبدو تنفيذا لمخططهم بالتوسع في كل أرجاء اليمن والحصول على منافذ بحرية.

وأكد مصدر أمني في الحديدة (226 كلم غربي صنعاء) ومصادر من جماعة الحوثي سيطرة مسلحي الجماعة على المدينة الإستراتيجية التي تقع على البحر الأحمر. وتأتي سيطرة الحوثيين على الحديدة بعد قرابة شهر على استيلائهم على العاصمة صنعاء.

كما يأتي هذا التطور بعد ساعات من موافقة جماعة الحوثي على تكليف سفير اليمن لدى الأمم المتحدة بتشكيل حكومة توافق وطني بموجب ما نص عليه اتفاق السلم والشراكة الذي وقعته القوى السياسية يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي, في نفس اليوم الذي سيطر فيه الحوثيون على العاصمة.

وقال مراسل الجزيرة حمدي البكاري إن من شأن توسع الحوثيين ومحاولتهم السيطرة على ساحل البلاد الغربي أن يحول دون تنفيذ الاتفاق. ونص هذا الاتفاق على سحب الحوثيين مسلحيهم من صنعاء, لكنهم لا يزالون يضعون شروطا لذلك.

وسيطر مسلحو الجماعة على مدينة الحديدة ومطارها ومينائها بعد يوم من شروعهم في إقامة نقاط تفتيش فيها. ونقل البكاري عن مصادر أمنية إن "توجيهات عليا" صدرت بالسماح للحوثيين بالمشاركة في فرض الأمن إلى جانب قوات الأمن.

وأضاف أن مسلحين حوثيين بزي عسكري ينتشرون في مداخل المدينة. وكان البكاري قد أفاد بأن الحوثيين حاصروا فجر اليوم مطار الحديدة، وأن مسلحين من الحراك التهامي بدؤوا بتجميع أنفسهم لمواجهة محتملة معهم.

كما نشر مسلحون حوثيون فجر اليوم نقاط تفتيش جديدة حول ميناء الحديدة. وكانت مصادر عسكرية وأمنية يمنية قالت إن عشرات المسلحين اقتحموا مخزن الأسلحة في منطقة باجِلْ بمحافظة الحديدة.

وأوضح مصدر عسكري أن هؤلاء المسلحين هم جنود يرتدون ملابس مدنية، وينتمون إلى اللواء العاشر الذي كان يتبعُ الحرس الجمهوري سابقاً، والمعروف بولائه لعائلة الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

المصدر : الجزيرة + وكالات