توعد مسلحون تابعون لتنظيم أنصار الشريعة الليبية عبر فيديو بث على الإنترنت بمواجهة مظاهرة مسلحة مقررة غدا الأربعاء بمدينة بنغازي (شرقي البلاد) تحت اسم "انتفاضة 15 أكتوبر المسلحة" دعا إليها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتناقلت اليوم صفحات بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مقربة من أنصار الشريعة مقطع فيديو يُظهر مسلحين ملثمين يتوعدون من سيخرج في مظاهرة الغد.

وفي الفيديو تلا ملثمون يحملون أسلحة متوسطة منها صواريخ محمولة على الكتف بيانا هددوا فيه من أسموهم بـ"المخربين الذين ينوون الخروج فيما يسمى انتفاضة 15 أكتوبر"، واصفين إياهم "بأتباع اللواء المتقاعد خليفة حفتر عميل الأميركان".

وحذر المسلحون -الذين حملوا كذلك العلم الخاص بتنظيم أنصار الشريعة بحسب المقطع- المتظاهرين من محاولة الهجوم أو اقتحام منازل الثوار في المدينة، معلنين أن الرد سيكون بالمثل.

وقال الملثمون "سنضرب بالحديد والنار كل من تسول له نفسه العبث بأمن مدينة بنغازي أو استهداف ثوارها".

وكان نشطاء ليبيون ومواطنون قد دعوا للخروج غدا في انتفاضة مسلحة لمساندة الجيش والشرطة، وإعلان "رفضهم لجماعات إسلامية متطرفة".

ولم تحدد الدعوات إلى تلك المظاهرة ما هي خطواتها أو مكانها أو أي تفاصيل متعلقة بها؟ لكن منظميها قالوا إنها لمساندة الجيش الليبي ضد الجماعات المتطرفة.

وتجهيزاً للمظاهرة خرج اليوم الثلاثاء وأمس الاثنين سكان عدة أحياء منها الوحيشي وبوهديمة وسيدي يونس والسرتي والماجوري في مدينة بنغازي لإعلان تأييدهم ومشاركتهم في ذلك الحدث بينما لبسوا ملابس جيش وشرطة ولثموا وجوههم حاملين لافتات كتب عليها "انتفاضة 15 أكتوبر يوم الحسم" وكتب على أخرى "شباب بنغازي فداء للجيش والشرطة"، بحسب شهود عيان.

من جانبها أعلنت رئاسة أركان الجيش الليبي التي يدعمها البرلمان المنعقد بمدينة طبرق (1500 كيلومتر شرق طرابلس). دعمها للمظاهرة وذلك على لسان المتحدث باسمها العقيد أحمد المسماري خلال حديثه، اليوم، لإحدى القنوات الليبية المحلية.

وفي السياق ذاته أعلنت قوات حفتر تأييدها لتلك المظاهرة وذلك خلال بيان لها على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وتدور معارك دموية منذ أشهر في مدينة بنغازي بين قوات الصاعقة بالجيش الليبي مدعومة من وحدات تابعة لحفتر ومجلس شورى ثوار بنغازي مدعوم بمسلحي تنظيم أنصار الشريعة في محاولة للسيطرة على المدينة.

المصدر : وكالة الأناضول