الجزيرة نت-صنعاء

قال عضو الهيئة العليا لحزب التجمع اليمني للإصلاح محمد قحطان إن وضع جماعة الحوثيين الحالي "غير قابل للاستمرار وسيتلاشى". مؤكدا أن الشعب اليمني "كان مستعدا لتأييد الدولة في الدفاع عن صنعاء، لكن الموقف الرسمي كان غريبا، حيث لم تتشكل غرفة عمليات لصد هجوم الحوثيين ورفضت الدولة المقاومة وقررت تسليم العاصمة".

وأكد قحطان في حوار مع الجزيرة نت أن تلاشي سيطرة الحوثيين على صنعاء سيتم "إما إيجابيا من خلال التنفيذ الجاد لاتفاق السلم والشراكة الذي تم توقيعه مؤخرا، أو سلبيا من خلال القوة وهو ما سيشكل خطرا على اليمن خاصة أن البلاد شهدت دورات عنف عديدة وهي بحاجة إلى الاستقرار".

ولفت قحطان إلى أن اتفاق السلم والشراكة تم خرقه قبل وأثناء وبعد التوقيع، "ومع ذلك يبقى هو الطريق الذي لا بد أن يسلك"، منبها إلى أن "العرقلة جرت منذ الخطوة الأولى وبالذات فيما يتعلق بتشكيل الحكومة واختيار رئيس الوزراء".

ويرى قحطان أن حزب الإصلاح ملتزم بالاتفاقيات التي تم توقيعها وأن لدى الحزب النية والجدية الكاملة للسير نحو تنفيذها، محذرا من أن أي إفشال وإجهاض لهذه الوثائق سينعكس سلبا على الجميع دون استثناء. واعتبر أن "الثابت الأساسي لحزب الإصلاح في التعامل مع مجريات الأحداث هو الحفاظ على الدولة اليمنية، على اعتبار أن بقاء الدولة والشرعية أفضل من أي بديل آخر.

وفيما يخص ترتيب البيت الداخلي للإصلاح، ذكر قحطان أن تطوير الحزب لا بد منه، مذكرا بأن هناك لحظات تاريخية معينة يفرض التغيير فيها نفسه، فالجيل الصاعد في الحزب سيتولى المسؤولية كاستحقاق تلقائي طبيعي وفطري خاصة أنه لا يوجد أحد من قيادات الجيل الأول من هو متمسك بالسلطة داخل الحزب.

المصدر : الجزيرة