أحرزت المعارضة السورية المسلحة تقدماً في ريف حلب الشمالي في منطقة حندرات وسيفات، فيما تستمر المعارك بينها وبين الجيش السوري النظامي قرب معامل الدفاع بريف حلب الجنوبي، وكثفت قوات النظام قصفها لحي جوبر الدمشقي وغوطة دمشق الشرقية.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ثمانية اليوم على يد قوات النظام بينهم سيدة وضحية تحت التعذيب وخمسة مقاتلين من المعارضة.

وذكرت وكالة مسار برس أن مقاتلي المعارضة تمكنوا اليوم من قطع طريق إمداد يصل بين السجن المركزي الواقع غربي مدينة حلب وقريتي حندرات وسيفات بريف المدينة الشمالي، وفرضوا حصارا على القوات النظامية هناك. وتزامن ذلك مع قصف من الأخيرة بمختلف أنواع الأسلحة على المنطقة.

وأضافت الوكالة أن اشتباكات عنيفة تجري بين الجانبين منذ مساء أمس، وأدت إلى مقتل 12 جندياً، فيما قتل خمسة مقاتلين من المعارضة. وأشارت سوريا برس إلى أن الأخيرة سيطرت على نقاط إستراتيجية في منطقة حندرات.

وفي ريف حلب الشمالي أيضاً، استهدف الجيش النظامي بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ بلدتي عندان وحريتان ومنطقة الكاستلو، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين.

معامل الدفاع
من جانب آخر، استمرت المعارك بين المعارضة وعناصر ما يسمى بالشبيحة في قرية العدنانية قرب معامل الدفاع، وهي أحد المعاقل الرئيسية للنظام في ريف حلب الجنوبي، وخلفت المعارك مقتل خمسة من المعارضة و27 من الشبيحة في معركة بدأتها المعارضة الأسبوع الماضي تحت اسم "زئير الأحرار"، وتهدف إلى السيطرة على معامل الدفاع.

وفي دمشق، قال ناشطون إن كتائب المعارضة قتلت عنصرين من قوات النظام في حي جوبر شرقي العاصمة السورية في ظل استمرار المعارك منذ فترة بين الجانبين في جبهات مختلفة بجوبر.

ويستهدف النظام الحي بقصف مدفعي وصاروخي. وتحدثت سوريا مباشر عن دخول تعزيزات عسكرية للقوات النظامية إلى المنطقة الصناعية في حي القابون شمال شرق دمشق.

video

وفي غوطة دمشق الشرقية شنت طائرات النظام خمس غارات منذ صباح اليوم على منازل للمدنيين خلفت قتلى وجرحى بينهم أطفال، كما شنت غارات أخرى على مدينتي دوما وعربين في ريف دمشق الشرقي.

بالمقابل، نقلت وكالة سانا للأنباء الرسمية اليوم عن مصدر عسكري أن وحدة من الجيش دمرت رتل سيارات للمعارضة في قرى برج الحياة ودروين وسلمى والدويركة بريف اللاذقية الشمالي، كما تم إحباط محاولة تسلل لعناصر من المعارضة في محيط جبل زاهية ومحمية الفرلق بالريف نفسه.

الحاويات المتفجرة
وتحدث مركز حماة الإعلامي عن بدء النظام استخدام الحاويات المتفجرة في مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، والتي تفوق قدرتها التدميرية البراميل المتفجرة بنحو الضعف، وأشار المركز إلى أن مروحيات النظام ألقت منذ بداية الشهر الماضي وإلى غاية اليوم 223 برميلا متفجرا بمتوسط خمسة براميل يوميا.

كما أحصى مركز حماة خلال الـ45 يوماً الماضية شن طيران النظام أكثر من 240 غارة على كفرزيتا وأكثر من ثلاثمائة صاروخ من الراجمات المتمركزة في جبل زين العابدين وفي مطار حماة العسكري وفي معسكرات دير محردة، ويستهدف تصعيد القصف الصاروخي والجوي تمهيدا لتنفيذ اقتحام بري للريف الشمالي لمدينة حماة.

وتحدث ناشطون عن انفجار سيارة مفخخة في ساعة متأخرة من يوم أمس قرب مسجد عمار بن يسار وسط بلدة اليادودة بريف درعا الغربي، وذكرت سوريا مباشر أن السيارة تعود لأحد النازحين من بلدة عتمان إلى اليادودة، ولم يسفر التفجير عن ضحايا في الأرواح واقتصرت الخسائر على الجانب المادي، فيما ذكر المصدر نفسه بأن امرأة قتلت جراء سقوط برميل متفجر على مدينة سراقب بالريف الشرقي لمحافظة إدلب.

المصدر : وكالات,الجزيرة