حذر حسين أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني من أن سقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد على يد تنظيم الدولة الإسلامية من شأنه أن يقضي على أمن إسرائيل.

وتابع المسؤول الإيراني -حسب وكالة فارس الإيرانية- قائلا "إذا أراد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة تغيير النظام السوري، فإن أمن إسرائيل سينتهي".

وتطرق عبد اللهيان -الذي أدلى بتصريحاته أمس السبت- إلى دور تركيا في الوضع السوري، وقال "سبق أن حذرنا صديقتنا تركيا، التي بيننا وبينها نقاط لا نتفق عليها بخصوص الأزمة السورية، نبهناهم هم والأميركان إلى ضرورة أن يقرر الشعب السوري بنفسه مسألة بقاء النظام أو رحيله".

ولفت إلى أنه لا يوجد لدى إيران إصرار على بقاء نظام الأسد في حكم سوريا إلى الأبد، مضيفا أن طهران لن تسمح "للإرهابيين" بإسقاط أحد "حلفائها الحقيقيين" في جبهة المقاومة.

وذكر عبد اللهيان أن تركيا تسعى إلى فكرة "العثمانية الجديدة" في المنطقة، وأن طهران حذرتها والدول الأخرى من مغبة دخول الأراضي السورية، "وقلنا لها إن عواقب ذلك ستكون وخيمة".

وأكد أن إيران مستعدة لفعل أي شيء من أجل الدفاع عن حليفتها سوريا، مضيفا "المنطقة بها عدة عناصر لم تجعل ثمة ضرورة لتدخلنا في الأمر".

وكانت إيران قد أبلغت قبل أيام المسؤولين الأتراك رسميا بقلقها من قرار البرلمان التركي مؤخرا السماح للجيش بالدخول إلى مسرح العمليات العسكرية في سوريا والعراق.

وقالت الخارجية الإيرانية حينها إنه يجب على أنقرة تجنب حرف المواجهة مع الإرهاب باتجاه تحقيق مكاسب تكتيكية ومصالح آنية.

المصدر : وكالة الأناضول