تعهدت قطر بتقديم مليار دولار لجهود إعادة إعمار قطاع غزة بعد العدوان الإسرائيلي الأخير، كما وعدت الكويت والإمارات بتقديم أربعمائة مليون دولار، خلال مؤتمر للمانحين اليوم في القاهرة.

وقال وزير خارجية قطر خالد بن محمد العطية بكلمة في المؤتمر إن "دولة قطر تعلن عن مساهمتها بمبلغ مليار دولار لإعادة إعمار قطاع غزة" الذي تعرض قبل شهر لعدوان إسرائيلي خلف أكثر من 2100 شهيد وآلاف الجرحى الفلسطينيين و73 قتيلا إسرائيليا.

من جهته، قال وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح بكلمة في المؤتمر إنه انطلاقا من دور بلاده الإنساني و"شعورها بمسؤوليتها تجاه أشقائها، تعلن تقديم مائتي مليون دولار للثلاث سنوات القادمة، مساهمة منها لإعادة إعمار غزة، يتولى متابعتها الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية".

بدورها قالت وزيرة التنمية والتعاون الدولي الإماراتية لبنى بنت خالد قاسمي، إنه "من منطلق دور الإمارات الإنساني تعلن الإمارات تبرعها بمبلغ مائتي مليون دولار".

وكانت الولايات المتحدة الأميركية تعهدت من ناحيتها بتقديم 212 مليون دولار. وأكد وزير خارجيتها جون كيري في كلمته أن التحديات الإنسانية "هائلة"، وقال إن "شعب غزة بحاجة ماسة إلى مساعدة ليس غدا وليس الأسبوع المقبل وإنما الآن".

كيري: غزة بحاجة ماسة إلى مساعدة، ليس غدا وليس الأسبوع المقبل وإنما الآن (الأوروبية)

أربعة مليارات
وفي افتتاح المؤتمر صباح اليوم، طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتوفير أربعة مليارات دولار لإعادة إعمار قطاع غزة، وناشد المجتمع الدولي لدعم الجهود الفلسطينية الرامية لاستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يضع سقفا زمنيا للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

من جانبه، كشف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن "خطة الأمم المتحدة بدعم إعمار قطاع غزة تقدر بنحو 2.1 مليار دولار"، مشيرا إلى أن "نجاح إعادة إعمار غزة يتطلب توافر أسس سياسية قوية".

من جهته، دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "إسرائيل حكومة وشعبا لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي دون إبطاء"، وحث إسرائيل على إطلاق جهود جديدة للسلام استنادا إلى المبادرة العربية.

ويشارك في المؤتمر الدولي لإعادة إعمار غزة -الذي يستمر يوما واحدا- ثلاثون وزير خارجية وخمسون وفدا من دول مختلفة، وتشرف على تنظيمه كل من مصر والنرويج.

وقال مسؤول فلسطيني قبل بدء المؤتمر إن دولا عربية تعهدت بتقديم نحو ملياري دولار، في حين عبَّر دبلوماسي في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية عن أن "بعض التشاؤم يخيم على الأجواء" لأن المانحين "تعبوا من دفع المال في غياب حل سياسي في الأفق".

المصدر : وكالات