أعلنت القوات الموالية للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر مقتل سبعة من عناصرها وإصابة عشرة آخرين في معارك عنيفة مع قوات مجلس شورى ثوار بنغازي وقعت مساء أمس السبت في محيط قاعدة بنينا الجوية في مدينة بنغازي شرقي ليبيا، ليرتفع بذلك عدد القتلى في صفوف قوات حفتر منذ مطلع شهر أغسطس/آب الماضي إلى 137 جنديا.

وأوضح متحدث باسم القوات الخاصة بالجيش الليبي الموالية لعملية الكرامة التي يقودها حفتر أن القتلى هم خمسة جنود واثنان من المتطوعين، وأضاف أن منطقة الاشتباكات تشهد هدوءا نسبيا صباح اليوم، مع سماع دوي انفجارات بين الحين والآخر.

وبحسب المصدر نفسه، فقد اندلعت الاشتباكات مساء أمس في محيط قاعدة بنينا الجوية بعد تقدم مجموعات مسلحة من مجلس شورى ثوار بنغازي وتحصنها في المنطقة السكنية للقاعدة الجوية الواقعة في الضاحية الجنوبية الشرقية من مدينة بنغازي.

وأشار إلى أن المسلحين تكبدوا خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، "وتم دحرهم من منطقة بنينا بالكامل" بعدما شنَّ سلاح الجو غارات مكثفة بالمقاتلات والمروحيات.

في المقابل، نقل مراسل الجزيرة في بنغازي عن مصادر بمجلس شورى ثوار بنغازي قولها إن مجموعة من مقاتلي المجلس استولت على آليات عسكرية وأسلحة من قوات حفتر في كمين نصبته لها في بنينا.

وتتقدم قوات مجلس شورى ثوار بنغازي باتجاه المطار ومنطقة بنينا التي تعتبر أهم المعاقل التي تتحصن فيها القوات الموالية لحفتر، وقد دارت معارك عنيفة في مختلف أحياء منطقة بنينا وفي محيط المطار.

ويسعى مجلس شورى ثوار بنغازي منذ مطلع أيلول/سبتمبر للسيطرة على المطار الذي يضم مدرجا للطائرات المدنية وقاعدة جوية.

ومنذ يوليو/تموز تدور معارك يومية بين القوات الموالية للواء حفتر ومسلحي مجلس شورى ثوار بنغازي الذين باتوا يسيطرون على القسم الأكبر من مدينة بنغازي.

ويقود حفتر منذ 16 مايو/أيار الماضي حملة عسكرية باسم "الكرامة" تهدف كما يقول إلى "اجتثاث الإرهاب" في ليبيا، وهو في مواجهة ائتلاف من كتائب الثوار والإسلاميين الذين شكلوا مجلس شورى ثوار بنغازي و"عملية فجر ليبيا".

المصدر : الجزيرة + وكالات