قتل 48 شخصا على الأقل -بينهم نساء وأطفال- وأصيب العشرات في تفجيرات استهدفت بغداد وضواحيها الريفية السبت، إضافة إلى سقوط عدد من القتلى في أعمال عنف متفرقة.

وقالت الشرطة العراقية ومسؤولون طبيون إن 34 شخصا على الأقل قتلوا في غرب بغداد في ثلاثة تفجيرات بسيارات ملغمة مساء السبت، اثنان منها في حي الشعلة في شارع واحد بفاصل 30 دقيقة، والثالث بحزام ناسف أودى بحياة 14 شخصا.

وقالت الشرطة ومسؤولون طبيون إنه في الهجوم الأول انفجرت سيارة ملغمة كانت تنتظر أمام متجر لبيع المثلجات في حي الشعلة فأدت إلى مقتل ثمانية وإصابة 18 شخصا، وفي التفجير الثاني الذي وقع على مسافة تبعد حوالي 600 متر في الشارع نفسه فجر مهاجم سيارته الملغمة ليقتل 15 شخصا ويصيب 44 آخرين.

وفي التفجير الثالث، قالت المصادر الأمنية العراقية إن مهاجما يرتدي حزاما ناسفا فجّر نفسه في سوق شعبية ببلدة المشاهدة شمال العاصمة بغداد، مما أدى إلى مقتل 14 شخصا وإصابة 35 آخرين.

وأضافت أن الهجوم وقع على بعد حوالي 28 كيلومترا إلى الشمال من بغداد في هذه المنطقة القريبة من بلدة الطارمية، التي شهدت اشتباكات بين القوات العراقية ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي منطقة العظيم شمال محافظة ديالى، قتل أربعة جنود بإطلاق نار عن طريق الخطأ من قبل متطوعي الحشد الشعبي، كما عثرت الشرطة على جثتين مجهولتي الهوية عليهما آثار إطلاق نار طافيتين في أحد الأنهار وسط مدينة بعقوبة.

وقال مسؤولون في الشرطة إن الجنود مصابون خلال المعارك مع تنظيم الدولة وكانوا في طريقهم إلى المستشفى عندما ظن المتطوعون في قوات الحشد الشعبي أنهم مقاتلون من التنظيم فأطلقوا قذيفة صاروخية على سيارتهم وقتلوهم.

وفي محافظة صلاح الدين، أعدم تنظيم الدولة مصورا صحفيا عراقيا في قرية سمرة شرق مدينة تكريت، كما قتل ثلاثة من متطوعي الحشد الشعبي وأصيب تسعة في انفجار منزل مفخخ جنوب المدينة.

المصدر : وكالات