تجددت الاشتباكات السبت بين قوات النظام السوري وكتائب المعارضة في مناطق عدة كان أبرزها هذه المرة حلب وريفها بشمال البلاد والعاصمة دمشق وريفها، واستهدف طيران النظام بغاراته مناطق عدة من بينها حماة وسط البلاد ودرعا بجنوب البلاد مما خلف قتلى وجرحى.

وأكدت مصادر في المعارضة السورية أن مقاتلين أجانب يشاركون إلى جانب قوات النظام في معركة حندرات شمالي حلب.

وذكرت المصادر أن التحقيق مع عدد من الأسرى أثبت أن إيران تضطلع بدور كبير في هذه المواجهات عبر فصائل عدة, تضم كذلك مقاتلين وضباطا من حزب الله اللبناني ومقاتلين أفغانا، حسب قول المعارضة.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن وحدات من الجيش السوري استطاعت التقدم بشكل كبير في قرى وبلدات في محيط معامل الدفاع في ريف حلب الجنوبي.

وأضافت أن قوات النظام تقدمت أيضا في ريف دمشق وسيطرت على وادي ترما القريب من منطقة الدخانية.

وأوضحت مصادر في المعارضة لمراسل الجزيرة نت في حلب حسن قطان أن التقدم الأخير الذي أحرزته القوات الحكومية في حندرات جاء نتيجة استخدام النظام مقاتلين "أفغانا شيعة" بشكل كبير، حيث نفذوا عملية التسلل في حندرات.

ذكر ناشطون أن كتائب المعارضة استهدفت بالهاون بلدتي نبل والزهراء المواليتين للنظام بريف حلب.

في المقابل ذكرت شبكة "سوريا مباشر" أن مقاتلي الجبهة الإسلامية تمكنوا من تحرير صدعايا في محيط معامل الدفاع بريف حلب الجنوبي، وقتل 15 عنصرا من جيش النظام في القرية.

كما قتلت المعارضة أربعة عناصر من قوات النظام في اشتباكات بمحيط قرية العدنانية بالريف الجنوبي بحلب قرب معامل الدفاع. وأفاد ناشطون بأن كتائب المعارضة حققت تقدما من خلال سيطرتها على نقاط جديدة بمحيط معامل الدفاع، كما فجرت عربة "بي أم بي" للنظام على جبهة حندرات.

وسيطرت كتائب الثوار على مبانٍ عدة يتمركز فيها جيش النظام في محيط منطقة البحوث العلمية على أطراف حي الراشدين غربي مدينة حلب.

اشتباكات بالعاصمة
وفي العاصمة دمشق، شهدت بعض الأحياء استهدافا بالقذائف كان أبرزها سقوط قذيفة هاون على حي الزهور وأخرى على حي الطبالة مخلفة جرحى.

أما في ريف دمشق فقد تواصلت الاشتباكات بين قوات المعارضة وقوات النظام في جبال القلمون، وشن الطيران الحربي للنظام غارات على جرود القلمون الغربي.

واستهدف النظام بقذائفه وغاراته السبت كلا من مدينتي دوما وداريا بريف دمشق، مما أدى لسقوط العديد من الجرحى معظمهم من الأطفال.

video

في المقابل استهدفت المعارضة بقذائف الهاون فرع المخابرات الجوية بمدينة حرستا بريف دمشق. كما دارت اشتباكات بين المعارضة والنظام في داريا وعين ترما بريف دمشق.

وأفاد ناشطون بوقوع انفجار ضخم في مقرات جيش النظام في مدينة القطيفة بريف دمشق الشمالي.

مناطق أخرى
وفي حماة (وسط البلاد)، أفاد اتحاد التنسيقيات بأن الطيران المروحي التابع للنظام ألقى براميل متفجرة عدة على قرية عطشان بريف حماة الشرقي.

وذكرت مسار برس المعارضة أن عددا من عناصر الجيش السوري الموجودين في موريك بريف حماة قد انشقوا وانضموا للمعارضة.

وفي درعا (جنوب البلاد) دارات اشتباكات بين كتائب المعارضة وجيش النظام في درعا المحطة. كما دارت اشتباكات على أطراف حي المنشية في درعا البلد.

المصدر : الجزيرة + وكالات