قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم الجمعة إن قرابة مائة ألف ليبي فروا من القتال قرب مدينة طرابلس خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة، مما يؤدي إلى تفاقم مشكلة النزوح في البلاد.

وأضافت المفوضية أنه مع تصاعد القتال بين المجموعات المسلحة المتناحرة في عدد من مناطق ليبيا، يتزايد عدد النازحين ليُقدر حاليا بنحو 287 ألف شخص في 29 مدينة وبلدة في مختلف أنحاء ليبيا.

وكان موقع مجلس طرابلس المحلي نشر إحصائية في أغسطس/آب الماضي تشير إلى أن عدد الأسر النازحة من المدينة جراء الاقتتال الذي خلف دماراً كبيراً في عدد من المنازل والممتلكات والأرواح، بلغ 12625 أسرة من 13 بلدية مسجلة لدى مجلس طرابلس الكبرى.

وسبق لعضو لجنة الأزمة في المجلس ناصر الكويري أن قال للجزيرة نت إن هذا العدد "لا يمثل العدد الحقيقي للأسر النازحة"، مشيرا إلى أن هناك عائلات لم تسجل لدى مكاتب لجان الأزمة في المدن التي تصل إليها.

وأشار الكويري إلى أن عدد الأسر المسجلة لدى لجان الأزمة من منطقة مشروع الهضبة الخضراء بطرابلس على سبيل المثال لم يتعد ثلاث أسر، في حين أن المنطقة أخليت بالكامل من سكانها.

المصدر : الجزيرة,رويترز