وجه ثلاثة رجال دين مسيحيين فلسطينيين اليوم الجمعة نداء إلى أوروبا للاعتراف بدولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

وبعث بطريرك اللاتين السابق في القدس ميشال صباح ورئيس أساقفة القدس للروم الأرثوذكس عطا الله حنا ورئيس الكنيسة اللوثرية في فلسطين والأردن الأسقف منيب يونان، بنداء عاجل من القدس إلى العالم أجمع وإلى أوروبا خصوصا يتطلعون فيه إلى العدالة والسلام, وقالوا إن الاعتراف بفلسطين وترسيم حدود إسرائيل يشكل المرحلة الأولى للتوصل إلى هذا الهدف.

وأضاف النداء "لقد مللنا من الدعوات إلى استئناف المفاوضات، بينما لا نستطيع التوجه إلى كنائسنا بسبب سلطة أجنبية وتعرض شعبنا لإذلال متواصل من احتلال غير مرغوب فيه".

وأوضح أن المقاومة واجبة على المسيحيين, داعيا أوروبا إلى دعم المبادرات غير العنيفة للفلسطينيين من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عبر الاعتراف بدولة فلسطين بحدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

ولم يرد اسم البطريرك الحالي للاتين في القدس فؤاد طوال في هذا النداء.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية بعد حرب يونيو/حزيران 1967 ثم ضمتها بعد ذلك, ولم تعترف المجموعة الدولية بهذه الخطوة.

وقطع الفلسطينيون وإسرائيل مفاوضاتهما المباشرة التي انطلقت قبل تسعة أشهر تحت إشراف وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

المصدر : الفرنسية