جددت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي تعاقدها مع جهات الاختصاص لإيفاد 44 أستاذا للغة العربية للسنة الدراسية 2014-2015 إلى عدد من المؤسسات التربوية والتعليمية والجامعية والمراكز الثقافية الإسلامية بدول غير ناطقة باللغة العربية في أفريقيا وأميركا اللاتينية وجنوب شرق آسيا.

وتندرج خطوة المنظمة في إطار برنامجها السنوي لدعم نشر اللغة العربية وتعزيز الحوار الحضاري بين مختلف الديانات، وتطوير تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في الأقسام الجامعية والمؤسسات التعليمية في الدول الأعضاء وخارج العالم الإسلامي.

وقالت المنظمة في بيان لها الجمعة إنها تسعى من وراء هذا البرنامج التعليمي إلى توطين اللغة العربية وتوسيع دائرة انتشارها لدى الناطقين بغيرها، وتطوير طرائق تعليمها.

وزادت أنها تسعى إلى "إعداد مكوّنين محليين متخصصين في الطرائق التربوية لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وتدريس الثقافة الإسلامية، وإكسابهم القدرة على التوجيه والإشراف التربويّين وتطوير البرامج والمناهج الوطنية ذات الصلة".

وتعتبر إيسيسكو أن تعليم اللغة العربية يندرج في سياق إستراتجية كبرى لتوظيف لغة القرآن الكريم في البناء الحضاري الإسلامي والإنساني، وفي ترسيخ الهوية الإسلامية ونشر قيم الوسطية وتفعيل آليات التعارف والتقارب بين الشعوب والحضارات والديانات.

يذكر أن برنامج إيسيسكو لتعليم اللغة العربية ونشرها بين غير الناطقين بها يعد من أهم البرامج الثقافية والتعليمية التي تضطلع بها المنظمة، وانطلق تنفيذها منذ اعتماد خطة عمل الإيسيسكو الأولى التي أعقبت إنشاءها عام 1982.

المصدر : وكالة الأناضول