صدر العدد الجديد (32) من مجلة الجزيرة لشهر أكتوبر/تشرين الأول 2014، ويحوي ملفا خاصا بعنوان "كردستان حلم مهاباد" يتناول فيه إقليم كردستان العراق وتطلع أهله إلى إقامة دولة مستقلة كحلم يراودهم منذ عقود.

فمنذ قرابة ربع قرن يعيش إقليم كردستان شمال العراق حكما ذاتيا، فله برلمان وحكومة رغم بقائه ضمن حدود العراق الموحد.. إلا أن الانفصال وإقامة الدولة الكردية كان ولا يزال حلما يراود أكراد العراق مثل غيرهم من الأكراد في المنطقة، مستحضرين دولة "مهاباد" -التي أعلنها القاضي محمد قديما في إيران ولم تدم طويلا- نموذجا يتطلعون إليه.

بعد الأحداث الدامية التي تفجرت في العراق مؤخرا بات الحديث عن الانفصال والاستفتاء عليه في الإقليم حديثا رسميا وليس مجرد إشاعات، فهل بدأ أكراد العراق العمل على الأرض لإعلان الانفصال في ظل معاناة العراق من أزمات وترهل وتفكك سياسي ومجتمعي؟

ملف كردستان -الذي أعده مراسل الجزيرة نت في كردستان العراق ناظم الكاكائي- يعالجه هذا العدد من مجلة الجزيرة بشكل غير موسع، نظرا لتشعبه وحساسيته، فهي إطلالة على كردستان وحلم إقامة دولة "مهاباد" من جديد.

واحد من مقالات ملف كردستان يتناول فكرة إقامة الدولة المستقلة (الجزيرة)

وتعالج مقالات لكتاب أكراد فكرة الدولة عند أكراد العراق رسميا وشعبيا، ومدى ملاءمة الظروف السياسية في المنطقة للإقدام على هذه الخطوة، وكذلك اقتصاد الإقليم بعد ربع قرن من الإدارة المستقلة، وهل بات قادرا على الحياة مستقلا عن المركز في بغداد؟

ويبحث حوار مع السياسي البارز سعدي بيره فكرة الدولة والانفصال، وشؤون السياسة في الإقليم، وما أثمره ربع قرن من الإدارة المستقلة. بينما تبحث تقارير أخرى وضع المرأة الكردية ودورها في الحياة العامة، وتقييد التقاليد لها من المشاركة الواسعة في الحياة العامة. وكذلك اللغة الكردية وتأثير السياسة والجغرافيا في مفرداتها وتأثرها باللغة العربية.

وفي إطار التقارير المتنوعة، يرصد تقرير من الأردن معاناة اللاجئين السوريين من كبار السن في مخيمات اللجوء، بسبب ارتباطهم بالأرض وما ألفوه من نمط الحياة وصعوبة تأقلمهم مع حياة جديدة بعيدا عن الوطن.

ومن فنلندا، نتابع نشاط الشباب المسلم في التعريف بنفسه وبدينه على صفحات مجلة يصدرها بقدراته الذاتية، وتجد صدى طيبا في المجتمع الفنلندي. ومن قارة أفريقيا حوار مع أمير المسلمين في أوغندا، حيث يضعنا في أجواء نشاط المركز الإسلامي هناك.

ومن أقصى الغرب، الولايات المتحدة حامية الرأسمالية نعيش مع صورة أخرى من المجتمع الأميركي ومن عاصمة الصناعة الأميركية ديترويت، حيث الفقر والتشرد كنتيجة مباشرة للنظام الرأسمالي.

ومن أوكرانيا تقرير نتلمس فيه انتعاش الحس الوطني لدى الأوكرانيين بعد الأزمة التي عصفت بالبلاد.

المصدر : الجزيرة