داريا بريف دمشق تعرضت مجددا للقصف في وقت تدور اشتباكات في الجهة الجنوبية الشرقية (الفرنسية)

أفاد ناشطون بتجدد القصف في عدة مناطق بسوريا, وذلك بعد مقتل وجرح عشرات المدنيين في قصف جوي ومدفعي بحلب ودرعا. كما تجددت الاشتباكات في عدة محافظات بعيد سيطرة المعارضة على حواجز بدرعا.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن رجلا فارق الحياة متأثرا بجراح أصيب بها إثر قصف القوات النظامية حي القابون جنوب دمشق بقذائف الهاون في وقت مبكر اليوم الخميس.

وقالت شبكة شام إن بلدة المليحة بريف دمشق تعرضت صباح اليوم للقصف بالمدافع الثقيلة, وذلك بالتزامن مع قصف مماثل لبلدات قريبة من العاصمة دمشق.

وأشارت إلى أن الاشتباكات تجددت صباح اليوم في الجهة الجنوبية الشرقية لمدينة داريا بريف دمشق، وسط قصف من القوات النظامية. ووصفت لجان التنسيق تلك الاشتباكات بالعنيفة.

كما تجددت الاشتباكات في محيط إدارة الدفاع الجوي الواقعة بين جرمانا والمليحة بريف دمشق, في حين تحدث ناشطون عن تدمير مقاتلي المعارضة دبابة قرب الزبداني التي تعرضت مجددا للقصف.

video

معارك درعا
في هذه الأثناء, سيطرت قوات المعارضة على خمسة حواجز للقوات النظامية إثر معركة دامت أياما في منطقة "الجيدور" بريف درعا.

من جهتها, قالت شبكة شام إن القوات النظامية قصفت صباحا بلدة الشيخ مسكين بدرعا, واشتبكت مع فصائل مقاتلة فيها.

وكان المركز الإعلامي السوري ذكر أن الجيش الحر قتل جنودا نظاميين, ودمر آلية عسكرية أثناء اشتباكات في الشيخ مسكين أمس.

وقصف الطيران الحربي النظامي أمس أيضا بلدة إنخل في درعا بالبراميل المتفجرة مما أدى إلى مقتل أربعة أطفال وإصابة آخرين.

كما أفاد مراسل الجزيرة في درعا أن طائرات مقاتلة قصفت مدرسة في بلدة صيدا بالمحافظة نفسها. وتعرضت أمس مناطق أخرى في درعا بينها حي طريق السد لقصف بالمدافع وراجمات الصواريخ وفق ناشطين.

من جهته, أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان تعرض بلدة عدرا للقصف، دون أن يتمكن من التحقق مما إذا كانت هناك إصابات في البلدة التي سيطرت فصائل المعارضة على أجزاء كبيرة منها قبل أسابيع.

قتلى مدنيون
وفي ريف حلب, قتل أمس 15 شخصا على الأقل في قصف للقوات النظامية على بلدة تل رفعت.

وقال مراسل الجزيرة إن طائرات النظام استهدفت مدرسة في بلدة تل رفعت شمال حلب، مما قد يرفع عدد القتلى.

ومنذ منتصف الشهر الماضي, قتل ما يصل إلى خمسمائة مدني في حملة قصف جوي بالبراميل المتفجرة يشنها النظام على حلب ثاني أكبر المدن السورية.

وأشار المركز الإعلامي السوري  إلى استهداف فصائل معارضة مطار النيرب العسكري ومواقع للقوات النظامية في بلدة كفر حمرة بريف حلب بالصواريخ. ودارت أمس اشتباكات على جبهات أخرى بينها قلعة الحصن في حمص وفقا لناشطين.

وقال المركز إن شخصين قتلا أمس في غارات على بلدة سلقين في إدلب، في وقت جرت فيه اشتباكات متقطعة بين الجيش الحر والقوات النظامية في محيط وادي الضيف, بينما استهدف الجيش الحر بصواريخ محلية الصنع تجمع الحامدية القريب، وفقا للمركز الإعلامي السوري.

وفي دير الزور، تعرضت الأحياء الخاضعة لسيطرة الفصائل المقاتلة -وبينها حيا الصناعة والحميدية- لغارات جوية, وقصف بمدافع الهاون, وفقا للمركز الإعلامي السوري.

وأحصت لجان التنسيق المحلية أكثر من مائة قتيل أمس, بينهم 14 طفلا وتسع سيدات. وسقط عدد كبير من هؤلاء الضحايا في حلب ودرعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات