سيدة مصرية تدلي بصوتها في مناسبة تصويت سابقة بسفارة مصر بلندن (الجزيرة)

استمرت اليوم الخميس عمليات تصويت المصريين في الخارج بالاستفتاء على مشروع التعديلات الدستورية الجديدة، وذلك في مقار السفارات والقنصليات المصرية، وتستمر حتى الأحد القادم.

وبدأ المصريون في نيوزيلندا صباح اليوم الإدلاء بأصواتهم كأول بعثة دبلوماسية مصرية يتم الاستفتاء فيها، كما بدأ التصويت في أستراليا واليابان والصين ودول أخرى في شرق آسيا، وكذلك في الدول العربية وبقية أنحاء العالم. وتستمر عملية الاقتراع من الساعة التاسعة صباحا حتى التاسعة مساء وفقا لتوقيت كل دولة.

وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بدر عبد العاطي أن عملية التصويت في الاستفتاء على الدستور للمصريين بالخارج تسير حتى الآن بشكل طيب.

ويبلغ عدد الناخبين المغتربين المسجلين نحو 680 ألفا، حوالي 80% منهم في خمس دول هي السعودية والكويت والإمارات وقطر والولايات المتحدة.

دعوات متقابلة
وتثير التعديلات الدستورية الجديدة والاستفتاء عليها جدلا واسعا بين المصريين في الداخل والخارج، حيث قررت كثير من القوى السياسية المصرية مقاطعتها، كما دعت شخصيات دينية وسياسية إلى المشاركة في الاستفتاء ودعت أخرى إلى مقاطعته.

فقد دعا بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية البابا تواضروس إلى المشاركة بكثافة في الاستفتاء، كما وجه أحد شيوخ الأزهر دعوة مماثلة.

وفي المقابل أصدر رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي فتوى أمس حول ما أسماه وجوب مقاطعة الاستفتاء على الدستور.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن القرضاوي قوله إن المشاركة في الاستفتاء تمنح قادة الانقلاب في مصر شرعية لا يستحقونها، وإن الانقلاب تسبب في مقتل المئات واعتقال الآلاف، وإن المشاركة من شأنها أيضا جعل الظلم والقمع مستمرين بمصر.

وفي سياق متصل استبعدت وزارة التضامن الاجتماعي 14 جمعية من متابعة الاستفتاء على الدستور، بينها مركز ابن خلدون.

يُذكر أن الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور أصدر تعديلا لقانون تنظيم مباشرة الحقوق السياسية يسمح للناخبين بالتصويت حيث يقيمون، دون حاجة للانتقال إلى أماكن إقامتهم المدونة ببطاقاتهم.

وأثار هذا التعديل كثيرا من الانتقادات، ودفع حركة 6 أبريل إلى اتخاذ قرار بمقاطعة الاستفتاء، حيث وصف المنسق العام للحركة عمرو علي التعديل بأنه استغلال للسلطة التشريعية ويفتح الباب للتلاعب بشدة في نزاهة عملية التصويت في الاستفتاء على الدستور، الذي سيجرى يومي 14 و15 يناير/كانون الثاني الجاري داخل مصر.

المصدر : الجزيرة + أسوشيتد برس