واشنطن تشن هجمات بطائرات بلا طيار في اليمن وهو ما يعرضها لانتقادات حقوقية (الأوروبية-أرشيف)

قال مسؤولون يمنيون إن شخصين يشتبه في انتمائهما إلى تنظيم القاعدة قتلا الأربعاء في هجوم شنته طائرة أميركية من دون طيار في منطقة القطن بمحافظة حضرموت جنوبي شرقي اليمن.

وأضاف المسؤولون أن الطائرة أطلقت صاروخا واحدا على الأقل على سيارة، وهو ما تسبب في تدميرها تماما ومقتل شخصين.

وهذا الهجوم هو الثاني من نوعه منذ قُتل قبل أيام مسلحان يشتبه في انتمائهما إلى تنظيم القاعدة وأصيب شخصان بجروح، في غارة جوية نفذتها طائرة بلا طيار في منطقة المحفد بمحافظة أبين جنوبي البلاد، حسب ما قالته وزارة الداخلية اليمنية.

وفي الثاني عشر من ديسمبر/كانون الأول الماضي قتل 11 شخصا وأصيب 12 في غارة يعتقد أن طائرة أميركية بلا طيار شنتها على من يشتبه في انتمائهم للقاعدة، لكنها استهدفت خطأ موكب زفاف بمنطقة قيفة في محافظة البيضاء جنوب شرق اليمن.

وصوّت البرلمان اليمني على أثر هذه الغارة بمنع استخدام الطائرات بلا طيار الأميركية لاستهداف يمنيين بشبهة الانتماء إلى القاعدة، وشدد النواب على أهمية الحفاظ على المواطنين الأبرياء من أي اعتداء عليهم، وعلى سيادة الأجواء اليمنية.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تشن هجمات بطائرات من دون طيار بشكل منتظم ضد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي تعتبره أنشط فروع القاعدة ويمثل تهديدا خطيرا للمصالح الغربية.

وتواجه هذه الهجمات انتقادات من منظمات حقوقية تقول إنها تقتل المشتبه فيهم دون محاكمات وتتسبب في مقتل مدنيين.

وبحسب إحصائيات نشرتها وسائل إعلام عدة، فإن هذه الطائرات نفذت 41 غارة على الأقل خلال عام 2013، استهدفت من يشتبه في أنهم عناصر من تنظيم القاعدة بمناطق متعددة من اليمن.

وأدت تلك الهجمات إلى مقتل 130 شخصا منهم 27 مدنيا بينهم أطفال، إضافة إلى عشرات الجرحى وخسائر كبيرة في الممتلكات.

المصدر : رويترز