أنصار مرسي تجمعوا بالقرب من أكاديمية الشرطة مقرّ محاكمته منذ صباح اليوم (غيتي إيميجز)

أجلت محكمة جنايات القاهرة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي في قضية قتل متظاهرين أمام قصر الاتحادية عام 2012 إلى الأول من فبراير/شباط المقبل، في حين شهدت أنحاء عدة في مصر مظاهرات ومسيرات منددة بالمحاكمة، وذلك استجابة لدعوة تحالف دعم الشرعية في المظاهرات التي أطلق عليها "الشعب يدافع عن رئيسه".

وقال رئيس المحكمة إن التأجيل جاء بسبب تعذر إحضار مرسي من الإسكندرية إلى مقر المحاكمة في أكاديمية الشرطة بضاحية القاهرة الجديدة بسبب سوء الأحوال الجوية، فيما أكد مراسل الجزيرة وشهود عيان في الإسكندرية أن الأحوال الجوية بالمدينة "طبيعية جدا".

وتعليقا على ذلك قال محمد العوا محامي مرسي للجزيرة إن سبب إرجاء المحاكمة سياسي، مشيرا إلى أن السلطة الحاكمة لا تريد محاكمة مرسي قبل الاستفتاء تجنبا للمظاهرات.

وفي وقت سابق، أعلن التلفزيون المصري أن مرسى لا يزال في سجن برج العرب، وأن قيادات الشرطة في السجن بانتظار تقارير هيئة الأرصاد لنقل مرسي إلى مقر محاكمته، مشيرا إلى أن جلسة المحاكمة بدأت بحضور ثمانية من كبار معاوني مرسي وقيادات في جماعة الإخوان المسلمين، وغياب خمسة آخرين.

للمزيد اضغط هنا للدخول إلى صفحة مصر

وكانت الجلسة الأولى لمحاكمة مرسي وعدد من المتهمين الآخرين من جماعة الإخوان في القضية ذاتها، التي عُقدت في 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قد تأجلت بعد لحظات من انعقادها "لاختلال النظام" رغم الوجود الأمني المكثف.

وإلى جانب مرسي، تضم قائمة المتهمين كلا من عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة وأسعد الشيخة نائب رئيس ديوان رئاسة الجمهورية السابق، وأحمد عبد العاطي مدير مكتب رئيس الجمهورية السابق، وأيمن عبد الرؤوف مستشار رئيس الجمهورية السابق، وعلاء حمزة
وعبد الرحمن عز وأحمد المغير وجمال صابر ومحمد البلتاجي ووجدي غنيم.

مسيرات وسلاسل
في غضون ذلك، شهدت جامعات ومحافظات مصرية مظاهرات ومسيرات منددة بمحاكمة مرسي استجابة لدعوة من التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب في المظاهرات التي أطلق عليها "الشعب يدافع عن رئيسه"، وشهد بعضها مواجهات مع قوات الأمن التي أطلقت قنابل الغاز المدمع وطلقات الخرطوش لتفريق المتظاهرين، واعتقلت عددا منهم.

وقال مصدر أمني إن قوات الأمن تمكنت من اعتقال 45 من مناهضي الانقلاب، ووجهت لهم تهم قطع الطريق والتجمهر وخرق قانون الطوارئ.

ففي القاهرة، هاجمت قوات الأمن مسيرات بدأت من أمام مسجد السلام بمدينة نصر شرق القاهرة، بإطلاق الغازات المدمعة بكثافة، بالإضافة لإطلاق الخرطوش على المتظاهرين، كما ألقت القبض عشوائيا على المواطنين في الشارع مستخدمين سيارات الأجرة.

تشديد الإجراءات الأمنية قبيل الإعلان
عن تأجيل محاكمة مرسي
(رويترز)

وفي حي مدينة نصر أيضا، أطلقت قوات الأمن الرصاص الحي على متظاهرين بمسيرة انطلقت من ميدان السبع عمارات، مما أسفر عن وقوع إصابات عديدة بين المتظاهرين، بحسب ما ذكرته شبكة رصد الإخبارية.

وفي الإسكندرية، نظم المئات من أهالي برج العرب بالتنسيق مع حركة "7 الصبح" سلسلة بشرية بمدخل المدينة رفضاً لمحاكمة مرسي، ورفع المشاركون شارات رابعة العدوية وصور الرئيس المعزول ولافتات مكتوبا عليها "تحرير الرئيس" و"الشعب يدافع عن الرئيس".

وفي الدقهلية، نظم معارضو الانقلاب وقفة احتجاجية أمام القرية الأوليمبية بالمنصورة اعتراضا على محاكمة مرسي، ورددوا هتافات "الشعب يحيي صمود الرئيس"، كما رددوا هتافات ضد الانقلاب العسكري، وشهدت قرية البلامون بمركز السنبلاوين سلسلة بشرية لحركة "7 الصبح".

وفي الشرقية، شهد ميدان المحطة بمدينة الزقازيق وقفة احتجاجية على محاكمة مرسي، أكد المشاركون فيها وقوفهم وراء الرئيس المعزول واستمرار حراكهم حتى عودة الشرعية وإسقاط الانقلاب. كما نظم تحالف دعم الشرعية سلسلة بشرية صباح اليوم بقرية شبرا النخلة التابعة لمركز بلبيس، تعبيرا عن رفض حكم العسكر، ومقاطعة الدستور.

المصدر : الجزيرة + وكالات